حماس تقترب من توقيع هدنة مع اسرائيل

الثلاثاء 2015/06/16
حماس: تسلمنا أفكارا مكتوبة للتهدئة

غزة ـ كشف مسؤول العلاقات الدولية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أسامة حمدان، عن تسلم حركته لأفكار "مكتوبة" تتعلق بملف التهدئة مع إسرائيل.

وأضاف حمدان، في حوار صحفي، نشرته صحيفة "فلسطين" المحلية، الصادرة من غزة، الثلاثاء، إن قيادة حركة حماس تدرس تلك الأفكار المطروحة، متوقعا أن يكون الرد على الجهة المرسلة (لم يكشف عنها) الثلاثاء.

وأوضح حمدان أن الأفكار تتعلق بموضوع استكمال "ملف التهدئة" مع إسرائيل، والذي أنهى حربا استمرت لـ"51" يوما على قطاع غزة صيف العام 2014، مؤكدا أن رد حركته على أي جهة لا "يخرج عن خدمة العمل الجاد لإنهاء الحصار عن غزة، وفتح المعابر جميعها، بما فيها ميناء غزة البحري".

ونفى حمدان، تطرق حركته إلى للفترة الزمنية للتهدئة، واختصارها بـ"10 سنوات"، مضيفا :" الأمر بكليته يمكن اختصاره بوجود اتفاق تهدئة في مقابل إنهاء الحصار عن غزة".

وفي 26 آب من صيف عام 2014، توصلت إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، برعاية مصرية، إلى هدنة طويلة الأمد بعد حرب امتدت لـ"51 يوما"، وتضمنت بنود هذه الهدنة استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية غير المباشرة في غضون شهر واحد من بدء سريان وقف إطلاق النار.

وتوافق الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي، في 23 سبتمبر 2014، على عقد مفاوضات غير مباشرة، بوساطة مصرية، بهدف تثبيت التهدئة.ولم يتم تحديد موعد جديد لاستئناف تلك المفاوضات حتى الساعة.

وكان إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، قد قال في تصريحات له في شهر مارس الماضي، إن حركته لا تعارض مقترح "الهدنة مع إسرائيل"، شريطة ألا يؤدي ذلك إلى تفرّد إسرائيل بالضفة الغربية.

من جهتها، أكدت الرئاسة الفلسطينية دعمها لأي جهود للتوصل لاتفاق تهدئة في قطاع غزة مع إسرائيل، على ألا يكون ذلك تمهيدا لدولة فلسطينية بحدود مؤقتة.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة تعقيبا على ما يتم الحديث عنه عن قرب التوصل إلى تهدئة في غزة "إن ذلك سيكون مهما إذا لم يكن على حساب وحدة الأرض والدولة والشعب".

وأضاف أبو ردينة ، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا): "يجب أن لا يكون تمهيدا للقبول بدولة ذات حدود مؤقتة ، الأمر الذي سيترك آثارا مدمرة على الشعب الفلسطيني وقضيته واستقلاله". وأكد أبو ردينة أن "أية تهدئة يجب أن تهدف إلى رفع المعاناة عن شعبنا ، وأن لا يكون ثمنها الخروج عن الإجماع الفلسطيني والقومي".

وتحدثت مصادر فلسطينية مطلعة عن أن حركة "حماس" تتجه إلى الموافقة على مقترح تهدئة طويلة الأمد مع إسرائيل في قطاع غزة مقابل ميناء بحري عائم.

من جانبه ، أكد مسؤول ملف العلاقات الدولية في حركة حماس أسامة حمدان في تصريحات نشرتها صحيفة "فلسطين" المحلية الصادرة في غزة أن الحركة تسلمت أفكارا مكتوبة تتعلق بملف التهدئة مع إسرائيل.

وذكر حمدان أن قيادة حماس تدرس تلك الأفكار وبصدد الرد عليها، مشيرا إلى أن جميع الأفكار لدى حركته هدفها إنهاء الحصار في ظل ما يعانيه السكان في قطاع غزة.

1