"حماس" تكشف لغز اختفاء المتحدث باسمها أيمن طه

السبت 2014/02/22
حل اللغز لم يكتمل

غزة – أقرت حركة حماس، التي تحكم قطاع غزة منذ يونيو 2007، باعتقال نجل أحد مؤسسي الحركة والقيادي فيها أيمن طه على خلفية "استغلال النفوذ وعدم حفظ الأمانة".

وقالت حماس في بيان وزع على وسائل الإعلام المحلية، مساء الجمعة، إن الناطق السابق باسم الحركة أيمن طه "يخضع لتحقيق داخلي حول سلوكه واستغلال النفوذ والتربح دون وجه حق وعدم حفظ الأمانة".

واعتبر البيان، الذي حمل توقيع "مصدر مسؤول في حماس" أن طه "ليس له أي علاقة أمنية مع الجهات المعادية"، مشددا على أن "هذا الإجراء الذي اتخذته الحركة لا يمس بمكانة العائلة وشيخنا أبو أيمن وما قدمه لدينه وشعبه وقضيته من جهد وجهاد وشهداء".

وكانت مواقع الكترونية تحدثت عن اختفاء طه، وهو نجل أحد مؤسسي حماس، وشغل مواقع عدة في الحركة ضمنها أنه كان ناطقاً باسمها وممثلاً لها في مصر، فيما نفت وزارة الداخلية بغزة أن يكون محتجزاً لديها. وتولى طه أيضا مسؤولية متابعة الملف الفلسطيني مع المخابرات المصرية.

وترفض حماس عادة تحويل قضايا الفساد أو حوادث القتل التي يتورط فيها عناصرها إلى محاكم رسمية، لكنها تلجأ إلى محاكمات سرية.

وتنتمي حركة حماس إلى جماعة الإخوان المسلمين، ويقول قادتها إن حماس بمثابة الجناح المسلح للجماعة التي اسقط حكمها في مصر في الثالث من يوليو الماضي.

ويقول مراقبون إن قضية طه، الذي أوكلت إليه مهمة نقل أموال من الخارج إلى قطاع غزة، تشكل ضربة للسلطة التي تريد حماس تأسيسها في القطاع.

وكان مكتب أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني قال إن طه يخضع للتحقيق في بعض "المخالفات" من دون أن يدلي بتفاصيل عن طبيعتها.

وقال بحر في تصريحات تلفزيونية قبل أيام إن اعتقال القيادي أيمن طه "خلل ويحدث مع أي فرد من أفراد المجتمع الفلسطيني، بالنسبة لأيمن طه هناك بعض المخالفات والاخوة يحققون وسيحاسب على ذلك كاي مواطن عادي".

1