حماس تهاجم حكومة التوافق

الثلاثاء 2014/06/10
الجهاز الأمني لحماس أقدم على إغلاق البنوك في قطاع غزة

غزة - هاجمت حركة حماس، الاثنين، حكومة التوافق الفلسطينية الوليدة واتهمتها بالتنكر لتفاهمات المصالحة بسبب عدم صرفها رواتب موظفي حكومتها السابقة في قطاع غزة، الأمر الذي يكشف، وفق المراقبين، عن رغبة حمساوية في وأد عملية المصالحة بعد أيام قليلة من ولادتها.

وقال القيادي في حماس، خليل الحية، في مؤتمر صحفي عقده في غزة “نعتبر أن حكومة الوفاق برئاسة رامي الحمدالله قد أخطأت ولم تحسن التصرف تجاه شعبها، وتجاه من هم تحت ولايتها من موظفين أدّوا واجبهم وما زالوا يؤدون واجبهم”.

وأضاف: “هي (حكومة التوافق) تتنكر بذلك لنصوص اتفاقات المصالحة ولا سيما نص اتفاق الشاطئ” الذي تم على أساسه تشكيل أول حكومة توافق بين فتح وحماس منذ بدء الانقسام الداخلي عام 2007.

يذكر أن عناصر من الجهاز الأمني لحماس أقدمت منذ الخميس الماضي على إغلاق البنوك في قطاع غزة، وقد عزوا ذلك إلى عدم صرف أجور موظفي الحركة في القطاع.

وأعلن محافظ سلطة النقد الفلسطينية جهاد الوزير الأحد، أن سلطة النقد لم تغلق فروع البنوك في غزة وما حدث هو تدخل أمني من قبل الشرطة في غزة لمنع فتح الفروع.

ويمثل هذا التطور أولى الأزمات أمام حكومة التوافق التي أدّت اليمين القانونية يوم الاثنين الماضي ويناط بها توحيد المؤسسات الفلسطينية بعد سبعة أعوام من الانقسام بين الضفة الغربية وغزة.

ويرى متابعون أن تصريحات قياديي حماس المنتقدة للحكومة التي لم يمرّ على الإعلان عنها أسبوع واحد، تكشف عن مسعى حمساوي للانقلاب على التوافقات الحاصلة مع حركة فتح، بسبب الضغوط المتصاعدة داخلها. وتعيش الحركة على وقع انقسامات داخلية عميقة بسبب رفض شق واسع منها الانخراط في المصالحة مع فتح، معتبرين أنها خطوة تخرج حكم غزة من بين أيديهم.

وكانت صحيفة وورلد تريبيون الأميركية نقلت عن مصادر فلسطينية قولها إن مسؤولي حركة حماس حذروا مرؤوسيهم من إبرام اتفاق المصالحة مع حركة فتح.

4