حماس تهدد بإغلاق نقابة الصحافيين في غزة

تقرير للنقابة يرصد 259 انتهاكًا بحق الصحافيين الفلسطينيين في الضفة وقطاع غزة والقدس، في النصف الأول من العام الجاري.
الخميس 2020/07/30
كيف تسمح حماس لنفسها أن تهدد مؤسسة وطنية

رام الله – قالت نقابة الصحافيين الفلسطينيين إن حركة حماس هددت بإغلاق مقر النقابة في غزة بعد الإعلان عن تفاصيل التقرير الخاص بلجنة الحريات التابع للنقابة الذي رصد الانتهاكات بحق الصحافيين في الضفة والقطاع إلى جانب الخروقات الإسرائيلية بحق الصحافيين الفلسطينيين منذ بداية العام الحالي.

وقال ناصر أبوبكر نقيب الصحافيين “نأسف أن نعلن أنه في ذات الوقت الذي تعلن فيه نقابة الصحافيين أنها رفعت قضية لمحكمة الجنايات الدولية ضد جرائم الاحتلال وتعرض النقابة لحملة تحريض من الاحتلال، يتزامن ذلك مع تهديد من حركة حماس تبلغنا فيه من خلال كتل صحافية وجهات وطنية أنها تهدد بإغلاق مقر النقابة في
غزة”.

وأضاف أبوبكر أن هذا التهديد يأتي بعد إعلان تقرير لجنة الحريات الخميس الماضي، الذي تحدث عن جرائم الاحتلال وانتهاكات حماس في غزة، ومنها استمرار إغلاق تلفزيون فلسطين وأكثر من عشرين مؤسسة إعلامية منذ انقلاب حماس عام 2007 وإغلاق مقر النقابة مدة خمس سنوات واستمرار الاعتقالات وتقييد عمل الصحافيين.

وأشار أبوبكر إلى أن التقرير تحدث أيضا عن انتهاكات الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بالتفصيل، مضيفا “ولم ولن نجامل أحدا على حساب حرية الصحافيين وستبقى النقابة حارسة الحريات الصحافية في فلسطين”.

وتساءل نقيب الصحفيين “أية عقلية تحكم بها حماس شعبنا في غزة؟ وكيف تسمح لنفسها أن تهدد مؤسسة وطنيه بحجم نقابة الصحافيين الفلسطينيين، في ذات الوقت الذي تتوجه فيه النقابة لمحاكمة مرتكبي الجرائم الإسرائيليين بحق الصحافيين؟”.

ورصد تقرير النقابة 259 انتهاكًا بحق الصحافيين الفلسطينيين في الضفة وقطاع غزة والقدس، في النصف الأول من العام الجاري.

وقال رئيس لجنة الحريات في النقابة، محمد اللحام، خلال مؤتمر صحافي عقد في مقر النقابة بمدينة البيرة، الخميس الماضي، للإعلان عن نتائج التقرير إنّ “14 صحافية وصحافيًا أصيبوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، و7 إصابات مباشرة بالجسد بقنابل الغاز والصوت والمياه العادمة، و41 حالة اختناق جراء الغاز المسيل للدموع”.

كما أوضح اللحام أنّ “هناك ارتفاعًا في مستوى استهداف المحتوى الفلسطيني، ورصد أكثر من 700 انتهاك بحق الحالة الصحفية ومنع النشر، أكثر من 95 في المئة منها مارستها شركة فيسبوك، التي استجابت للشكاوى الإسرائيلية لحذف المضامين الفلسطينية وإغلاق حسابات”.

أمّا حول الانتهاكات الداخلية بحق الصحافيين، قال اللحام إنّ “النقابة سجلت 54 انتهاكًا في الضفة وغزة، وكان هناك تراجع في هذه الانتهاكات بسبب جائحة كورونا”.

18