حماس تهز إسرائيل بالـ"sms" انتقاما لمؤسسها

الاثنين 2014/03/24
ليست المرة الأولى التي ترسل فيها حماس رسائل نصّية إلى إسرائيليين

غزة - مساء السبت، أرسلت حركة حماس رسائل نصية تهديدية إلى مئات الهواتف النقالة لإسرائيليين في الذكرى العاشرة لرحيل مؤسس الحركة الشيخ أحمد ياسين الذي قتل في غارة إسرائيلية.

استقبل إسرائيليون مساء السبت، رسائل نصية قصيرة (sms) تهديدية من جانب كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، كتبت بلغة عبرية ركيكة وبها أخطاء إملائية كثيرة، وقد جاء فيها “تحذير للصهاينة: صواريخ القسّام تنتظركم. إنْ كنتم تريدون الحياة فاخرجوا من بلادنا”، وأيضا “إذا تعرضت غزة لهجوم فستصبح حياة الصهاينة جحيما”، و”حماس، في الحرب المقبلة ستسترجع كل أرض فلسطين”.

وقد تلقّى هذه الرسائل الكثير من الناطقين الرسميين باسم وزارات الحكومة، والناطقين الرسميين باسم الوزراء ونواب الوزراء.

كما تلقى الرسائل صحفيون أجانب يعملون في إسرائيل.

ويسخر إسرائيليون من الصيغة المشوّهة التي كتبت بها الرسالة، حيث أنهم استخدموا خدمات ترجمة غوغل على ما يبدو، ليؤكدوا أنهم يستعدّون للثأر.

وقد جاء إرسال الرسائل النصّية بعد أن أعلن الإعلام الإسرائيلي الخميس أن الجيش الإسرائيلي كشف عن نفق هجومي، تم حفره من أراضي قطاع غزة إلى داخل إسرائيل.

وعقدت حماس في نفس اليوم مؤتمرًا صحفيّا، تطرّق من خلاله مسؤولون في الحركة إلى الكشف عن النفق.

وقال الناطق باسم الجناح العسكري لحركة حماس “أعلن العدو الصهيوني الليلة عن كشف نفق لنا من شرق خان يونس. إنّهم يعرضون ذلك كإنجاز مهمّ، ولكن الحديث ليس عن نفق جديد أو إحباط عملية. فقد اكتشف النفق قبل ثلاثة أيام من قبل إسرائيل، بعد أن أدّت ويلات الطقس القاسي خلال الشتاء إلى انهياره”.

وهذه ليست المرة الأولى التي ترسل فيها حماس رسائل نصّية إلى إسرائيليين تحتوي تهديدات كثيرة، يقول ساخرون “لم يتحقق أي منها”.

وبالإضافة إلى ذلك فقد نشرت الحركة في الماضي أفلاما دعائية توجّهت من خلالها إلى الإسرائيليين بالعبرية.

وفي 14 ديسمبر 2013، تلقى آلاف المواطنين في الضفة الغربية رسائل نصية على هواتفهم المحمولة، هنأتهم بالذكرى السنوية السادسة والعشرين لانطلاقة حركة حماس.

وحملت الرسائل عبارة “حماس تهنئكم بالذكرى 26 لانطلاقتها.. اليوم نغزوهم ولا يغزونا "حماس 26". وشهدت المواقع الإلكترونية وصفحات فيسبوك المقربة من الحركة نشاطا محموما.

وفي أكتوبر 2010، أرسلت حماس رسائل نصية إلى أهالي الخليل عبر هواتفهم النقالة، متعهدة بالثأر لدماء قادة قساميين اغتالتهم إسرائيل.

ونصت الرسالة "يا أسود الخليل الثأر .. فلنشعل الأرض لهيبا تحت أقدام الصهاينة وأذنابهم.. حماس".

وأول أمس السبت نجحت حماس في اختراق موقع ISRAEL DEFENSE واستخدمت خدمة الرسائل الإخبارية الخاصة به لإرسال رسالة إلى المشتركين.

وفي الرسالة الإلكترونية التي أرسلها التنظيم قيل إنّهم ينوون الثأر لمقتل الشيخ أحمد ياسين وأنّهم لن ينسوا أبدًا عملية قتله.

يذكر أن الشيخ أحمد ياسين، مؤسس "حماس" وزعيمها الروحي، قتل في غارة جوية إسرائيلية في 2004.

ويعتبر ISRAEL DEFENSE موقعا متخصّصا في الشؤون الأمنية.

ومن بين الأمور التي يتناولها الموقع هناك القضايا الاستخباراتية، الجوّ، اليابسة، البحر، الصناعة الأمنية وغيرها. العديد من قرّائه ومتصفّحيه هم من ضمن الشريحة الأمنية في إسرائيل. وسخر مغردون “بالفعل هذه هي حرب الأدمغة التي تتكلم عنها القسام. القادم أدهى وأمر”.

19