حماس توجه رسالة من موسكو للأسد: على الأخوة أن يتواصلوا

حركة حماس أظهرت في السنوات الأخيرة رغبة في إعادة حبل الود مع دمشق واستعانت بإيران لإعادة ترطيب الأجواء مع الأسد الذي لا يزال يرفض أي تواصل معها.
الخميس 2019/07/18
دمشق تتهم حماس بخيانتها

موسكو- قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبومرزوق، الأربعاء، إنه لا توجد علاقات بين حركته ودمشق لافتا إلى أن “على الأخوة أن يتواصلوا”. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده على هامش زيارة يجريها على رأس وفد من حركة حماس للعاصمة الروسية موسكو منذ الاثنين الماضي.

وأضاف أبومرزوق، في رده على سؤال حول وجود محاولات لاستئناف علاقات “حماس” مع دمشق “لا توجد علاقات مع سوريا منذ أن خرجنا منها مضطرين، القطيعة ليست من قبلنا فقط وإنما من قبل الطرف الآخر (النظام السوري)”.

موسى أبومرزوق: كلنا أخوة ولا بد للأخوة أن يكونوا دائما متواصلين
موسى أبومرزوق: كلنا أخوة ولا بد للأخوة أن يكونوا دائما متواصلين

وتابع “نأمل أن تتحسن الأوضاع في المنطقة، لأننا كلنا أخوة ولا بد للأخوة أن يكونوا دائما متواصلين”.

وعلى مدار سنوات، أقامت حماس علاقات قوية مع دمشق، لكن مع اندلاع الثورة السورية في مارس 2011، وانحياز الحركة الفلسطينية إلى المعارضة، توتّرت العلاقات بين الطرفين، قبل أن تقرر قيادة حماس برئاسة خالد مشعل آنذاك مغادرة دمشق، إلى الدوحة في فبراير من العام 2012.

وتتهم دمشق حماس بخيانتها، خاصة وأنها كانت احتضنتها رغم تعرضها لضغوط كثيرة.

وأظهرت الحركة في السنوات الأخيرة رغبة في إعادة حبل الود مع دمشق، واستعانت بإيران لإعادة ترطيب الأجواء بيد أن النظام السوري لا يزال يرفض أي تواصل معها، وقد تلعب موسكو اليوم دورا في هذا السياق.

وأشار أبومرزوق إلى وجود علاقة جيدة بين حماس وإيران، داعيا الجميع وخاصة الدول الكبيرة مثل روسيا والصين إلى الوقوف مع إيران في وجه ما أسماه بـ“الحصار الأميركي”.

وتشهد المنطقة توترا متصاعدا بين الولايات المتحدة وإيران إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.

واتخذت طهران الخطوة، مع مرور عام على انسحاب واشنطن من الاتفاق وفرض عقوبات مشددة على طهران.

2