"حماس" وفن الاحتفال بالهزيمة

الجمعة 2014/08/29

لا تستحي «حماس» في تصوير وقف إطلاق النار الذي تمّ التوصل إليه في غزّة بأنّه “انتصار”. إذا كان وقف النار الطويل المدى، الذي أمكن التوصّل اليه بوساطة مصرية انتصارا، فكيف تكون الهزيمة؟ قد تكون «حماس» انتصرت. انتصرت مجدّدا على أهل غزّة الذين تعرضوا، بفضل صواريخها وأنفاقها، لعدوان اسرائيلي جديد كلّف ما يزيد عن ألفي قتيل معظمهم من المدنيين. كم سيدوم هذا الانتصار على الشعب الفلسطيني؟

فوق ذلك كلّه، هناك دمار واسع تعمّدت إسرائيل إلحاقه بالقطاع. من سيعوّض أهل غزّة خسائرهم؟ هل يكفي الإتيان بامرأة من هنا، وشاب من هناك يتحدّثان عن “انتصار المقاومة” كي يصدّق الفلسطينيون أنّ انتصارا ما تحقّق على اسرائيل؟

المهمّ الآن، ماذا بعد وقف النار؟ في حال كان هناك انتصار حقيقي، يفترض في «حماس» الاعتراف، قبل كلّ شيء، بالهزيمة نظرا إلى أنّ الحرب التي تسببت بها لم تحقّق أي هدف من أهدافها. لم تحرج الحرب مصر والعرب والفلسطينيين الآخرين، ولم تخرج الحركة الإسلامية، التي هي جزء لا يتجزّأ من الإخوان المسلمين، من أزمتها العميقة.

ربّما كان الهدف الوحيد الذي حقّقته الحرب بقاء «حماس» ممسكة بالقطاع، وهو أمر غير مضمون، كما أنّه غير مقبول في المدى الطويل إلّا في حال واحدة. تتمثّل هذه الحال في ضمانات واضحة بأنّه لن تطلق بعد الآن صواريخ من غزّة. فوق ذلك كلّه، سيترتب على «حماس» توفير ضمانات لمصر في شأن منع غزّة من أن تكون مصدرا للإرهاب والإرهابيين، ومأوى لمن يسعون إلى التآمر عليها وعلى الشعب المصري.

استغلّت اسرائيل حرب غزّة الأخيرة إلى أبعد حدود. استغلّت الصواريخ التي تطلق في اتجاه مدن وبلدات لتفادي البحث عن مخرج سياسي من أيّ نوع كان. أكثر من ذلك، استغلّت حكومة بنيامين نتانياهو، وهي أكثر الحكومات تطرفا في تاريخ اسرائيل، كلّ ما تفعله «حماس» للمضي في سياسة تسدّ كلّ الأفاق أمام حل سياسي يساعد في توفير حدّ أدنى من الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

الثابت بعد حرب غزّة الأخيرة، فشل «حماس» مصريا وفلسطينيا وعربيا. تبيّن أن ليس لديها مكان آخر تذهب إليه غير مصر. أمّا الضفة الغربية، فقد أكّدت مرّة أخرى أنها مستعدة لأن تتعلّم من أخطاء الماضي عن طريق منع تكرارها، بما في ذلك خطأ “عسكرة الانتفاضة” الذي عاد عليها بالويلات في السنة 2000، أي في تاريخ لم يمرّ عليه الزمن بعد.

المهمّ الآن أن تدرك «حماس» أنّها خسرت كل رهاناتها. لم تحرج مصر. لم تحرج الفلسطينيين الآخرين. لم تحرج العرب. كلّ ما فعلته أنّها خدمت إسرائيل. لم يصفّق لها سوى الذين صفقوا قبل ذلك لصواريخ صدّام حسين و”حزب الله”. ماذا كانت النتيجة؟

حسنا، انتهى صدّام بالطريقة التي انتهى بها، فيما وجد “حزب الله” من ينتصر عليه. انتصر على لبنان واللبنانيين. وها هو الآن يسعى إلى الانتصار على سوريا والسوريين. لم تجد «حماس» من تنتصر عليه سوى أهل غزّة. ولأنّها ليست متأكدة من قدرتها على تحقيق هذا الانتصار، لم تعثر أمامها، قبل أيّام من وقف النار، سوى على ثمانية عشر فلسطينيا أعدمتهم من أجل بث الرعب في القطاع. ما الذي ينتظر غزّة غدا؟ من يبني البيوت؟ من يعوّض الخسائر التي ابتلي بها الناس العاديون والفقراء؟ لماذا التصعيد مع دولة تمارس الإرهاب وتمتلك من الأسلحة ما يكفي لتدمير كلّ بيت في القطاع؟ أين البطولة في ما فعلته «حماس»؟

قد يكون العمل البطولي الأخير الذي يمكن أن تلجأ إليه «حماس» في وقف الكلام عن شروط تضعها من أجل التزام وقف النار. لم تفعل ذلك، أقلّه إلى الآن. ما زالت تتحدّث عن شروط. ربّما هي في حاجة إلى مثل هذا الكلام من أجل إنقاذ ماء الوجه لا أكثر.

في الواقع، إنّ موازين القوى لا تسمح بوضع شروط. كلّ ما تستطيع الحركة عمله يتمثّل في تسليم الأمور لمصر، والاقتناع بأنّ الانتصار على اسرائيل ممكن، ولكن ليس عن طريق الصواريخ والأنفاق. الانتصار على اسرائيل يكون بإقامة نواة لدولة فلسطينية مسالمة في غزّة بهدف واضح كلّ الوضوح. هذا الهدف هو نزع الذرائع التي تتسلّح بها اسرائيل للهرب من المفاوضات الجدّية في يوم من الأيّام، نظرا إلى أنّ مثل هذه المفاوضات غير واردة في المدى المنظور.

بعد الذي حصل في غزّة سيدّعي نتانياهو أنّه لا يستطيع القبول بدولة فلسطينية مستقلّة بأي شكل، خصوصا بعدما هددت الصواريخ التي أطلقت من غزّة مطار بن غوريون في تل أبيب. سيتحجج بالأمن من أجل افشال أيّ مفوضات جدّية. هل من خدمة أكبر من هذه الخدمة كان يمكن أن تقدّمها «حماس» لإسرائيل؟

في حال لم تع «حماس» هذه البديهيات، ستظلّ تحتفل بانتصارات وهمية من نوع الانتصار الأخير في غزّة. يبدو أنّ هناك فنّا جديدا بحد ذاته اسمه فنّ الاحتفال بالهزيمة من منطلق أنّها انتصار بدل الاقتناع بأنّ ليس في الإمكان إصلاح خطأ عن طريق ارتكاب خطأ أكبر منه. فالخطأ اسمه خطأ. والهزيمة اسمها هزيمة، وليس أيّ شيء آخر. لا يمكن لإنسان أن ينتصر يوما إذا لم يعترف بهزيمته، وينصرف بعدها إلى الاستفادة من تجارب الماضي. ما تطالب به «حماس» حاليا لغزّة كان متوافرا في العام 1998 عندما كان المطار، مطار ياسر عرفات، رحمه الله، يعمل. كذلك، كان الميناء يعمل، كما لم يكن هناك حصار.

بصراحة ليس بعدها صراحة، عملت «حماس» بمساعدة إسرائيل وتفاهم ضمني معها على تحويل غزّة إلى سجن كبير، لا لشيء سوى لأنّ هدفها لا يختزل بإقامة دولة فلسطينية مستقلّة، بل بتغيير طبيعة المجتمع الفلسطيني، وجرّه إلى مزيد من التخلّف والبؤس كي تسهل السيطرة عليه.

هذا ما يفترض أن تعترف به «حماس» انطلاقا من أنّ العودة عن الخطأ فضيلة. هل تمتلك الحركة الجرأة الكافية للتراجع، أقلّه من أجل المحافظة على ما بقي من غزّة… هذا إذا بقي منها شيء.


إعلامي لبناني

9