حمامات صنعاء ملاذ الباحثين عن الاسترخاء بين أسوار التاريخ

السبت 2014/06/07
يقصد اليمنيون الحمام للاسترخاء ومعالجة بعض الأمراض

صنعاء – تدخل الحمامات البخارية في صنعاء القديمة زائريها في رحلة عبر الزمن، حيث عبق تاريخ المدينة الضارب في القدم، كما تعتبر متنفسا لهم يبتغون من خلاله الراحة النفسية والاستجمام والعافية.

لاتزال مجموعة كبيرة من الحمامات البخارية القديمة في اليمن تعمل حتى اليوم رغم أن أقدمها يعود تاريخ بنائه إلى عصر مملكة سبأ، قبل الإسلام بمئات السنين.

ويوجد في صنعاء القديمة التي أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي، 14 حماما بخاريا تقريبا و103 مساجد وأكثر من ستة آلاف منزل، كلها بنيت قبل القرن الحادي عشر ميلاديا.

ويعتبر “الحمام الحميدي”، في مدينة صنعاء القديمة، من أكثر الحمامات المحافظة على التقاليد، ومازال الكثير من أهل المدينة يرتادونه للاسترخاء.

ويقول أحد العاملين في الحمام القريب من باب اليمن - المدخل الرئيسي لصنعاء القديمة من الجهة الجنوبية – إن تسخين المياه وتدفئة المكان يتمان بطريقة تقليدية، من خلال موقد يحرق فيه الفحم والخشب، الأمر الذي ساهم في الحفاظ على طبيعة المكان وأجوائه الأصلية.

سطح الحمام الحميدي في صنعاء القديمة

وأفاد مالك الحمام “محمد علي حسين” أنه ورث المهنة وإدارة الحمام عن أجداده منذ عصور، مشيرا إلى أن رواد الحمام يزورونه مرة كل أسبوع، حيث يجدون فيه فرصة للاسترخاء، ومعالجة بعض أمراض المفاصل والعضلات. وأضاف حسين أن العائلات التركية كانت تقوم على هذه الحمامات، حتى انسحاب العثمانيين عام 1911، وقد تكون هذه العائلات بقيت في اليمن، واستمرت في عملها، واستعربت بمرور الوقت، مشيرا إلى أن أصوله قد تعود إلى تلك العائلات، فهو لا يعرف منذ متى يعمل أجداده في مهنة “الحمامي”.
ويبلغ عمر الحمام الحميدي، الذي تعلوه قبة، 550 عاما، وتخصص فيه أيام للرجال وأخرى للنساء، فيما اكتفت بعض الحمامات المماثلة في المدينة القديمة بحصر خدماتها على الرجال أو النساء.

وغالبا ما كانت الحمامات البخارية يتم بناؤها بجوار المساجد، كنوع من الطهارة، حيث كان المصلي يستحم جيدا قبل أن يتوجه إلى الصلاة.

وتحتوي صنعاء القديمة داخل سورها الأثري الكثير من الحمامات البخارية التي تعكس الطابع التاريخي المتوارث، ومنها حمام ياسر الذي

يعد أقدمها وحمام الميدان وحمام السوق وحمام الطواشي وحمام سبأ وحمام شكر وحمام الجلا وحمام بستان السلطان وحمام المتوكل وحمام البونية وحمام القاع وحمام علي وحمام الأبهر، وهذه الحمامات القديمة والمشهورة غير الحمامات البخارية الموجودة داخل بيوت أغنياء صنعاء وقصورهم.

ويقول مؤرخون إن المعماريين الإسلاميين حرصوا على أن تكون هذه الحمامات فضاء جميلا تستريح إليه نفس من يدخله، إذ جعلوها كثيرة الأضواء، وعذبة المياه، وطيبة الرائحة، وذات سقوف مرتفعة تعين على تلطيف حر أبخرتها.
الحمامات البخارية نمط يعكس خبايا الثقافات وأسرارها

وعلى مستوى التخطيط المعماري الداخلي للحمامات في مدينة صنعاء القديمة عادة ما يتألف الحمام من ثلاث حجرات؛ باردة ودافئة وساخنة، فالباردة تطل على الفناء الخارجي، والدافئة تتوسط بين الباردة والساخنة، وماؤها أقل حرارة من الساخنة، أما الساخنة فهي التي يتم الاستحمام فيها، وتعلوها قبة قليلة الارتفاع ومتعددة الثقوب، يكسوها زجاج ملون، يضفي على الحجرة جوا جماليا مشعا، عبر أشعة الشمس التي تنفذ منه، ومن ثمة تشع في الحجرة عاكسة ألوان الزجاج المختلفة.

وتحتوي الحجرة الدافئة في بعض الحمامات على حوضين مائيين، أما الساخنة ففيها أربعة أحواض وجرن، ومغطس مفروش بالرخام.

ويضيف أحد العاملين في أحد حمامات صنعاء القديمة أن الوظيفة الرئيسية للقباب المثقوبة بفتحات صغيرة هي توسيع مجال التنفس وتجديد الهواء الضروري، ومنح الحمام بعض الإضاءة.

20