حماية الأطفال في جنوب السودان تشهد انتكاسات كبرى

الخميس 2015/01/08
أكثر من 600 طفل قتلوا في الفترة بين ديسمبر 2013 وسبتمبر 2014

نيويورك - كشف تقرير جديد للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن الأطفال والصراعات المسلحة في جنوب السودان أن الصراع الذي بدأ قبل عام أدى إلى خلق انتكاسات في مجال حماية الأطفال.

ووثق التقرير الانتهاكات الجسيمة لحقوق الطفل التي ارتكبت بين مارس 2011 وسبتمبر 2014، ونبه إلى أنه بعد أكثر من عامين من السلام النسبي، تعرض الأطفال للمخاطر بشكل كبير بعد استئناف الصراع.

وأشار التقرير إلى أن “عدد حالات الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد الأطفال من منتصف ديسمبر عام 2013 إلى أيلول 2014 فاقت تلك التي وثقت في 2012 و 2013”.

وأوضحت ليلى زروقي، الممثل الخاص للأمين العام المعني بالأطفال والصراعات المسلحة أن “البيانات التي تم جمعها والتحقق منها من قبل الأمم المتحدة تثير بالغ القلق، ولم يتأثر الأطفال في جنوب السودان بسبب تجدد العنف فحسب، بل تم استهدافهم مباشرة من قبل جميع أطراف النزاع”.

وأظهر التقرير أن أكثر من 600 طفل قتلوا في الفترة بين ديسمبر 2013 وسبتمبر 2014، وشوهد الآلاف من الأطفال الجنود مع الجماعات المسلحة الحكومية وغير الحكومية.

كما وثقت الأمم المتحدة عشرات الحالات لفتيان وفتيات من ضحايا العنف الجنسي المرتكب من قبل جميع أطراف النزاع، على الرغم من أنه من المرجح أن يكون العدد الفعلي أعلى نظرا لعدم الإبلاغ.

بالإضافة إلى ذلك هوجمت المدارس، واستخدمت لأغراض عسكرية أو كأماكن لتجنيد الأطفال. وتم استهداف المستشفيات أيضا من قبل المتحاربين. ويوجد حاليا ستة آلاف طفل مفصولين عن أسرهم، أو في عداد المفقودين.

وطالب التقرير حكومة جنوب السودان بتطوير برنامج نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج للأطفال المنفصلين عن القوات والجماعات المسلحة، وشدد على ضمان حصول الأطفال على الدعم الكافي، مع إيلاء اهتمام خاص للاحتياجات الفتيات.

21