حمد- بشار التحالف التكتيكي والدوافع الخفية وانهيار الصداقة

السبت 2013/10/26
التحالف التكتيكي بين حمد وبشار فشل

عمل أمير قطر السابق، حمد بن خليفة، على مدى أكثر من عامين، على الإطاحة بـ"صديقه" الرئيس السوري بشار الأسد. لكن هذا الأخير تعهد لشريكه القطري بأن تكون نهاية حاكم قطر أقرب من نهاية حاكم سوريا؛ وهو ما تحقق اليوم.

أختار وصفا لهذه العلاقة الإشكالية ما بين الأمير القطري المتنحي، حمد بن خليفة آل ثاني، ورئيس النظام في سوريا، بشار الأسد، تناغما مع العنوان الشهير لكتاب المحلل السياسي فلينت ليفيريت: "وراثة سورية: اختبار بشار بالنار"، الذي قدّم فيه ليفيريت إعادة تصنيع للسياسة السورية منتقدا "فشل الولايات المتحدة" في اعتماد سياسة انخراط بناءة مع سوريا. وقدم تحليلا يتسم بالكثير من الموضوعية المتسمة بالإيجابية عن شخصية بشار الأسد وسياساته. وأكّد فيه على أن الولايات المتحدة، وليس الأسد، هي المسؤولة عن التردي في العلاقات السورية الأميركية. وخلص إلى نتيجة مفادها أن غياب انخراط أميركي "مشروط" مع سوريا يضرّ بمصالح الولايات المتحدة نفسها في المنطقة.

أهم رأي عبر عنه ليفيريت كان أن بشار الأسد ليس مديرا لجمعية خيرية تهب الأميركيين العطايا، أما حمد بن خليفة آل ثاني فقد كان يؤمن بانخراط مباشر وغير مشروط مع بشار الأسد في علاقة ستتحوّل مع الوقت إلى صداقة عميقة، قبل أن تنهار تماما، مع تداعيات اختيار بشار لشنّ حربه الطويلة على الشعب السوري.

وربما يكون من المفيد إعادة استذكار اللقطات التي جمعت عددا من قادة العالم ورؤساء الدول على المنصة الفرنسية في خريف العام 2008 في حفل الجيش الفرنسي الذي أرسل الدعوات إليه الرئيس ساركوزي، حين وقف بشار الأسد مع حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر، محاولا تجنّب وصول رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إليه، وهو في طريقه إلى مصافحة حسني مبارك وغيره، مقتربا من بشار وحمد.. كان بشار ما يزال يريد إخفاء تلك العلاقة التي تريد إسرائيل كشفها كلّ مرة بتسريبات مختلفة.

وكان حمد الذي يتمتع بعلاقات علنية واضحة مع الإسرائيليين، تجارية وسياسية، يريد هو الآخر لهذا الطوق من الوهم السياسي الإيديولوجي أن ينكسر، فترك بشار وحيدا على المنصة بين يدي أولمرت، وابتعد ضاحكا، وكانت تلك اللحظة تجليا كبيرا لطبيعة الصداقة التي جمعت ما بين بشار وحمد، والمسار الدرامي الذي وصلت إليه.

الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر السابق:
"الحل الأمني أثبت فشله ونأمل أن يستنتج صناع القرار في سوريا ضرورة التغيير بما يتلاءم مع تطلعات الشعب السوري وعلينا أن نساعدهم على اتخاذ مثل هذا القرار؛ وعلى "النظام السوري أن يترك السلطة ويتيح لآخرين يدعمون الديمقراطية أن يحلوا محله".

لم يكن حافظ الأسد ليرحّب بخطوة حمد بن خليفة آل ثاني بالانقلاب على والده وتولي زمام الحكم في شبه الجزيرة الصغيرة المنزوية على ضفاف الخليج، لاعتبارات تتعلق بطبيعة تفكير الأسد العسكرية، وشخصيته المتمحورة حول ذاتها والتي لا تستسيغ تطوّرات داخل الأسرة الواحدة من ذلك الطراز.

ولأن خطوة كهذه كانت مزعجة جدا لعلاقاته المستقرة مابين الرياض وأبو ظبي، اللتين لم تقبلا أيضا بإقصاء الابن لأبيه، ولكن بشار الأسد، جاء مختلفا عن والده، فهو لم يكن يحسب حسابات تحمل طابعا استراتيجيا بقدر ما كانت ترمي إلى أهداف أخرى، وكذلك فعل أمير قطر الذي انشغل تماما بوضع قطر على الطاولة.

وأصرّ منذ اللحظة التي تولى فيها الإمارة على رفع قطر من الزاوية المعتمة التي كانت تعيش فيها، واستعمل لذلك كلّ وسيلة، مبتدئا بالتغييرات المجتمعية التي أراد لها أن تسهّل سيطرته على كيان الدولة، "قضية سحب جنسية ستة آلاف مواطن قطري من قبيلة بني مرة"، ومنذ يوم 27 تموز ـ يونيو 1995، كان قد أصبح التغيير شعارا في قطر، فأطلق الشيخ الشاب قناة الجزيرة لتكون ذراعه الإستراتيجية في المنطقة والعالم، ولتتدخل في ملفات حساسة وخطرة، ولتصبح المظلة التي حملت الجزيرة الصغيرة عاليا، بالمزج ما بين الإعلام والسياسة.

وقام بوضع أول دستور لبلاده، وأجرى أول انتخابات للمجلس البلدي، وألغى وزارة الإعلام، وبدأ بتغيير شكل الإمارة من ناحية العمران والاقتصاد، وصورة المرأة والتعليم، وانفتح على العالم سياسيا، فاحتضن المقاومة الفلسطينية، واحتفظ بعلاقات مميزة مع حسن نصرالله، الذي صنعت أسطورته الجزيرة بعناية، بدءا من لحظة إعلانه بطلا للتحرير، إلى جانب علاقات خاصة جدا مع الإسرائيليين، مثّلها افتتاح المكتب الإسرائيلي التجاري، واللقاءات المتواصلة مع المسؤولين في الدولة العبرية.

وكان بشار الأسد بأمس الحاجة إلى هذا النموذج، من أجل مساعدته على تقديم نفسه كرئيس إصلاحي، فهو بعلاقاته المميزة مع الشيخ حمد بن خليفة، أراد إيصال الرسالة تلو الرسالة بأنه يسير على النهج الذي سار عليه حمد، وإن كان على النقيض من حمد، لم يأت بأي تغيير جوهري في بلاده، وهي مفارقة ستلازم علاقة بشار بحمد طويلا وصولا إلى اللحظة التي هي عليها الآن.

أوراق ضغط على المحاور

في العام 2003 كانت المنطقة قد بدأت بالتغيّر، فبسقوط بغداد تحت الاحتلال الأميركي، وتحوّل الولايات المتحدة إلى جار لدول الخليج وسوريا معا، صار لا بدّ من تغييرات على مستوى العلاقات والمحاور التي كانت سائدة، وتزامن ذلك مع قرار بشار بالعودة عن الفسح الخجول للحريات في ما عرف حينها بـ"ربيع دمشق" الذي تناولته الجزيرة وقطر بحماس كبير، كما تناولت إلى جانبه ملفات المعارضات في كافة الدول العربية، الأمر الذي دفع ببشار الأسد إلى المسارعة لزيارة الدوحة وتوقيع ثلاث عشرة اتفاقية اقتصادية وسياحية وتجارية ما بين سوريا وقطر، وانطلقت العلاقة الشخصية بين الرجلين.

كان حمد يرى في بشار الأسد شوكة في حلق المحاور التي تدور مسنناتها في المنطقة، فبشار بعلاقاته الآخذة في التعمّق مع إيران وحزب الله، قد يكون بوابة جيدة للمزيد من المكاسب لقطر في ملفات التفاوض الكثيرة التي أراد لها الأمير القطري أن تكون أسلحة الدوحة التكتيكية في مختلف القضايا، بالإضافة إلى أن تلك العلاقات ستزعج بالتأكيد كلا من السعودية والكويت والإمارات؛ الدول التي استمرت غير مرتاحة لسياسات حمد.. وبتوطيد الصلات مع دمشق سينشأ محور جديد في المنقطة.

بالنسبة إلى بشار كان الأمر مشابها، نوعا ما، فهو بحاجة للمزيد من الضغط على المحور الذي صار اسمه في ما بعد "محور الاعتدال" وقادته في الرياض والقاهرة.

ونتيجة للتركة الثقيلة التي خلّفها له والده، فقد كان من الصعب عليه تقبّل رعاية وحضانة كل من الملك السعودي وحسني مبارك بسهولة، وكان تحدّيه سيكولوجيا وسياسيا في أن يقدّم لهم المزيد من الاختلاف عن صديقهم القديم حافظ الأسد.

وبعد اغتيال الحريري في العام 2005، لم يكن قد بقي لبشار في المنطقة العربية سوى حمد بن خليفة، وقد أطبقت عليه الاتهامات من كل جانب، مشيرة إلى مسؤوليته عن قتل رئيس الوزراء اللبناني الزعيم السني الجديد الذي تدعمه الرياض بقوة ويحمل الجنسية السعودية. وعزفا على الوتر الذي يزيد من ضيق السعوديين، فقد عرف حمد ما الذي يريده بشار الأسد منه تحديدا، فبشار الذي قدّم النموذج الجديد في المنطقة لرئيس جمهورية مهتم بالتجارة والمليارات وإنماء ثروته الخاصة، كما وصفته التقارير الأميركية طويلا، لم يكن رامي مخلوف بالنسبة إليه سوى ممثلّه وواجهته الاقتصادية، أكثر من كونه مجرّد "قريب فاسد"، ولذلك فقد فهم حمد أن بشار سيقترب أكثر عن طريق المزيد من الدعم الاقتصادي، وهذا ما كان، ففي العام ذاته تدفقت أموال هائلة على بشار الأسد من الدوحة، وتمّ الاتفاق على خطوات كبيرة جدا، فعقد المؤتمر الاستثماري السوري القطري، وبلغت الاستثمارات خلال العام 2005 أكثر من "230" مليار ليرة سورية، وبدأت قطر تدرس إحداث الشركة القابضة برأسمال أولي بلغ 200 مليون دولار.

اختلاط التجارة بالسياسة

كثيرا ما ظهرت أسماء الأسد إلى جوار الشيخة موزة في نموذجين حاولا التأثير في الرأي العام العربي والعالمي

اندلعت ما سمّيت بحرب – تموز يونيو 2006 التي شنتها إسرائيل على لبنان بعد اختطاف حزب الله جنديين إسرائيليين على الحدود، وأطلق بشار تصريحاته وشتائمه الموجهة إلى الملك عبدالله وحسني مبارك وغيرهما من القادة، ولعله أراد بواسطتها أن يتقرّب أكثر من حمد بن خليفة ويسمعه نغما ظنّ أنه يطربه، بينما يدير حمد صراعاته مع مجاوريه بطريقة مختلفة تماما.

قال بشار: "هذه الحرب أسقطت المساحيق التجميلية التي كانت تخدع المواطن العربي، وأسقطت أنصاف الرجال"، وكان بذلك ينفخ على جمر تحت الرماد، يطبع العلاقات القطرية السعودية من جهة، والقطرية المصرية من جهة أخرى؛ واستطاع حمد رسم مثلث من التحالفات يجمع ما بين دمشق والدوحة وأنقرة، مقابل المحور العربي المعتدل، والذي كانت جراحه في تلك المرحلة مازالت لم تندمل عنده بعد، وقد حقّق الحلف الثلاثي أهداف الجميع في سنوات قصيرة، فتمكن أردوغان من اختراق الحاجز السوري الذي فصل تركيا طويلا عن الشرق العربي، وعبر نحو الخليج ولبنان ومصر باتفاقات وحضور سياسي وشعبي كبيرين.

وحقّق بشار أهدافه بسحب أكبر قدر ممكن من المليارات من قطر وبقية الأطراف التي حاولت كسر الحلف، فكانت جلسته السرية مع الملك عبدالله، والتي مهّدت له حضور القمة العربية في الرياض، حيث أقسم بالأيمان للملك السعودي أنه لا يريد الانجرار إلى الحضن الإيراني، واشتكى له من أن لإيران نشاطات خطيرة في "مجال التشييع في سوريا"، وأقسم على المصحف أنه لا يد له في اغتيال الحريري.

كان أمير قطر يدرك أن بإمكانه استثمار بشار في النزاعات القائمة، كما تفعل إيران وغيرها في المنطقة، فما بين عامي 2006 و2007 كان قد تحقق الكثير من "الشراكة التجارية الشخصية" بين الرجلين، فتم إنشاء المصرف الإسلامي الدولي، الذي بدأ أعماله في دمشق برأس مال قدره خمسة مليارات ليرة سورية، وافتتح فروعا له في عدد من المحافظات السورية، وانطلق المشروع السياحي الكبير الذي تقوم بتنفيذه شركة الديار القطرية (المملوكة للدولة القطرية بالكامل وتتبع للشيخ حمد مباشرة) ليتم تنفيذه في مناطق الساحل السوري، في منطقة رأس ابن هاني، وبلغت كلفة المشروع 224 مليون دولار أميركي، ثم تم إنشاء "البنك القطري السوري الدولي" في العام 2007 برأس مال قدره 100 مليون دولار، وتمّ توقيع اتفاقية "الشركة القابضة السورية القطرية" في العام 2007 أيضا وصودق عليها بنفس العام، وبرأس مال قدره خمسة مليارات دولار أميركي، علاوة على تأسيس شركة الائتمان السورية عام 2008 برأس مال قدره عشرون مليون دولار.

كتاجر بالدرجة الأولى، وسياسي بالدرجة الثانية، كان الشيخ حمد يرى في سوريا مناخا استثماريا جيدا بعد التغييرات في المنطقة، فهي بيئة مستقرة للاستثمار بسبب القبضة الأمنية المشدّدة فيها، خصوصا أن خلافاته الدائمة مع مبارك سببت له ابتعادا تاما عن سوق مصر، التي لم يكن ليُسمح للقطريين بالاقتراب منها خوفا من عتب السعوديين. وقد أفصح حمد طويلا عن رغبته في الإقامة بسوريا بعد تقاعده، لأنه يرى أنها أرض أجداده من التميميين، وهو المولع بأصوله القبلية.

ذلك المزاج الذي لم يبدُ كأنه وليد السنوات الأخيرة، فهو الذي اختار لابنه -ولي عهده فيما بعد- اسم "تميم" تيمّنا بالقبيلة ذاتها، ولم يخفِ رغبته في إنتاج عمل درامي "سوري" كبير عن الفارس العربي المسلم القعقاع بن عمرو التميمي، الأمر الذي تمّت تلبيته سريعا، وقام ببناء قصر خاص به في ريف دمشق، تحيط به قوات الحرس الجمهوري السوري، أما مشروعه في اللاذقية فكان أفضل تعبير عن اختلاط السياسة بالبزنس، فقد أراد إنشاء قرية سياحية لكبار الأثرياء في العالم في خليج رأس ابن هانئ، بالشراكة المباشرة مع بشار الأسد، الذي أبعد رامي مخلوف، تماما، عن هذه العلاقة، لأنه اعتبرها أكبر من الآخرين، وأنها ملكه وحده.

وهكذا تطورت العلاقة بين الرجلين إلى صداقة شخصية متينة، وكثيرا ما ظهر حمد وزوجته الشيخة موزة المسند إلى جوار بشار الأسد وزوجته أسماء الأخرس في نموذجين حاولا التأثير في الرأي العام العربي والعالمي، ليختلط الأمر على الرأي العام إذ يقارن بين الحالتين القطرية والسورية، وكان من فوائد ذلك المشروع لبشار الأسد أن دفع حمد إلى بناء قرية سكانية كاملة كهدية لأبناء تلك المنطقة من أنصار الأسد والذين يعمل قسم كبير منهم في التهريب وما كان يعرف وقتها بنشاطات "الشبيحة" -قبل انتشار الكلمة في الإعلام-، ويمتد المشروع على مساحة 244 ألف متر مربع، بقيمة 350 مليون دولار، أما فترة الاستثمار فهي 99 عاما متضمنة مدة التنفيذ. أما الأهمية الإستراتيجية للمشروع -عدا بعده التجاري- فتكمن في كون الموقع يضمّ مزارا شيعيا، علويا، وفيه مسجد يحتضن ضريح الصحابي "المسعود ابن أم هانئ" ابن أخت علي بن أبي طالب، حيث يزور الضريح الآلاف على مدار السنة، ممن "يودّون إيفاء بعض النذور أو التبرع للفقراء أو حتى التبرك بمقام من يرقد في هذا المكان" كما يقول سكان المنطقة.

وطار ولي العهد القطري حينها (الأمير الحالي تميم بن حمد) إلى دمشق لإطلاق المشروع، وقد تم تنفيذ القسم المتعلق بـ"تعويض" السكان، وتم تقديمه لـ"الصيادين" بإيعاز من أمير قطر، ثم انطلقت الشراكة لتشمل مشروعا آخر داخل دمشق القديمة، يملكه حمد بن خليفة وتشرف عليه الديار القطرية، ويقوم على مساحة نصف مليون متر مربع في وسط المدينة التاريخي، ليمثِّل مشروع ديار دمشق مجمعا سكنيا تجاريا يجمع بتناغم بين الشقق السكنية والمحلات التجارية المتعددة المستويات، جامعا بين الترفيه والتجارة في قلب دمشق القديمة.

صبر حمد وعنجهية بشار وافتراق الأقدار

بشار الأسد الرئيس السوري:
"قطر تسعى إلى أن تكون الوكيل الحصري للسياسات الأميركية في دول العالم العربي، لذلك تسعى إلى تقديم سوريا كجائزة أمام أميركا لتقدم فروض الولاء، وبعد ما جرى في مصر وتونس ظنت قطر أنها تستطيع إعادة صياغة الدول العربية بالشكل الذي يناسبها".

حين بدأ الربيع العربي في تونس، غضب بشار الأسد من موقف الجزيرة ومن خلفها موقف حمد في دعم المتمردين، وازداد غضبه أكثر حين سقط مبارك الذي كان عداؤه للدوحة وشيخها مكسبا إستراتيجيا لبشار الأسد، ثم بدأ الخلاف الكبير بين الصديقين "حمد ـ بشار" مع الغرق القطري في الثورة الليبية، ففي الوقت الذي أرسل بشار الأسد طياريه للقتال إلى جانب كتائب القذافي وقصف المدن الليبية، وفعل الأمر ذاته مع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، كانت قوات حمد تشارك فعليا في الحرب على القذافي، وآثر حمد ألا يكون مصير بشار كمصير بقية الطغاة في تلك البلدان، ولذلك قام بإسكات الجزيرة فترة طويلة، وكانت الجرائم ترتكب في شوارع دمشق، ولا تأتي الجزيرة على خبرها، وكأنها لا تسمع بها، وحاول حمد وفريقه ورأس حربته حمد بن جاسم إقناع الأسد بتطبيق إصلاحات، مجرد إصلاحات بسيطة كانت لتقنع العالم وقتها بأن الأسد يستجيب.

كان حمد يحاول جادا إنقاذ حليفه بشار بشتى الوسائل، ولكن الأسد تصرّف بعنجهية وتكبّر مع محاولات حمد بن خليفة وحمد بن جاسم، وإلى جانبهما الحليف التركي أردوغان ورسوله أحمد داود أوغلو الذي زار دمشق كما فعل وزير خارجية قطر وعاد الاثنان بخيبة أمل كبيرة بعد محاولات عدّة، لاسيما وأن بشار الأسد لم يكن يرتاح لرئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم، بسبب تدخله في النشاط التجاري الذي أقامه بشار مع أمير قطر، في الوقت الذي كان بن جاسم يشغل منصب رئيس جهاز الاستثمار القطري المشرف على كل مشاريع الأمير، وكان الأسد مصرّا على تحويل حلفائه إلى أعداء، وفي حساباته الخافية، كان يعلم أنه أكثر قوة منهم بفضل تحالفه الخاص والإستراتيجي مع دوائر القرار في كل من واشنطن وتل أبيب أولا، وفي طهران تاليا.. ولذلك كانت لا تعني له شيئا كثيرا خسارة قطر وأميرها حمد الذي استثمر في الأسد الجائع مليارات الدولارات من دون أن يدري أن بشار الأسد كان ينظر إليه على أنه الكنز "السمين".. لا أكثر.

أخيرا، كان يمكن لبشار الأسد أن يحافظ على تلك الصداقة الإستراتيجية مع الأمير القطري، لو أنه نفّذ هو الآخر انقلابا شاملا على حافظ الأسد، بعد أن ورث الرئاسة في سوريا، في تغيير كليّ لجميع البنى والآليات التي رسّخت الاستبداد؛ غير أن بشار اختار المضي في تأصيل عميق للدكتاتورية وتكريس للأسس التي أرساها والده، من دون أن يلتفت إلى المتغيرات في الداخل والمنطقة والعالم، بخلاف حمد بن خليفة الذي آثر الابتعاد قبل أن تبعده صروف الدهر.

6