حملات الاعتقال على خلفية محاولة الانقلاب تتواصل في تركيا

الخميس 2016/10/27
لا تسامح مع الانقلابيين

اسطنبول - ذكرت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء الخميس أن الادعاء التركي أمر باعتقال 73 من الطيارين العسكريين في أحدث عمليات الشرطة التي تتصل بالتحقيق في محاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو.

وأضافت الوكالة أن العملية تستهدف أنصار رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن الذي تتهمه أنقرة بتدبير الانقلاب وتركز على قاعدة جوية في إقليم قونية في وسط البلاد وتمتد في 17 إقليما.

وقالت تقارير إعلامية أخرى إن من المقرر اعتقال أكثر من 200 جندي ومدني في العمليات المتعلقة بمحاولة الانقلاب الخميس.

ومنذ الانقلاب الفاشل الذي وقع في 15 يوليو اعتقلت السلطات التركية 35 ألف شخص وفصلت أو أوقفت عن العمل أكثر من 100 ألف في الجهاز الإداري والقضاء والشرطة والجيش وغيرها. وينفي كولن أي تورط له في محاولة الانقلاب.

وذكرت وكالة دوجان الخاصة للأنباء أن المشتبه بهم متهمون "بالتمرد المسلح على الجمهورية التركية" والانتماء إلى ما تسميه أنقرة تنظيم كولن الإرهابي. وقالت الأناضول إن 71 من المطلوب القبض عليهم برتبة لفتنانت.

وسترفع هذه الاعتقالات عدد الطيارين الذين سرحوا من الخدمة أو اعتقلوا ضمن التحقيقات في الانقلاب إلى أكثر من 300.

واعتقلت الشرطة الأسبوع الماضي 47 جنديا في عملية مماثلة استهدفت قاعدة قونية وما زال 29 منهم قيد الاحتجاز.

والأربعاء قالت أنقرة إنها استبدلت ثلاثة أرباع قادة الشرطة المحليين في إطار حملة تطهير.

وقال مسؤولون أتراك إن وزارة الداخلية صعدت جهودها لتطهير جهاز الشرطة ومؤسسات الدولة بعد تعيين وزير الداخلية الجديد سليمان صويلو وهو حليف للرئيس رجب طيب إردوغان في أغسطس آب.

وأثار نطاق حملة الإجراءات الصارمة قلق جماعات حقوقية وبعض حلفاء تركيا الغربيين الذين يخشون من أن إردوغان ربما يستخدم الانقلاب كذريعة للتضييق على المعارضة.

ومنذ محاولة الانقلاب في 15 يوليو كثفت السلطات التركية حملة اعتقال انصار الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه انقرة بالتخطيط للانقلاب، وهو ما ينفيه تماما.

وبحسب الوكالة يشتبه في ان يكون الطيارون "انتهكوا الدستور" و"قاموا بعصيان مسلح ضد الجمهورية التركية" وبأنهم "اعضاء في منظمة ارهابية مسلحة" في اشارة الى شبكة غولن.

وتؤكد السلطات التركية ان هذه التدابير الاستثنائية ضرورية للقضاء على اي تهديد، مذكرة بان 241 شخصا قتلوا خلال محاولة الانقلاب.

وتطالب انقرة واشنطن تسليمها غولن المقيم في بنسلفانيا منذ 1999. وزار وزير العدل بكير بوزداغ الولايات المتحدة الثلاثاء حيث التقى نظيرته لوريتا لينش.

1