حملات الدواعش تستفز البريطانيين

الثلاثاء 2015/05/05
أنجم شودري يعتبر الانتخابات ممنوعة منعا باتا في الإسلام

لندن – دشن مسلمون في بريطانيا مؤيدين لتنظيم داعش، حملة على الشبكات الاجتماعية لحض مسلمي بريطانيا على مقاطعة الانتخابات التشريعية المزمع عقدها يوم 7 مايو الجاري، معتبرين أن المشاركة في تلك الانتخابات “شرك بالله”.

وحثّ الداعية البريطاني أنجم شودري، المعروف بتأييده لتنظيم داعش، المسلمين على عدم التصويت في الانتخابات العامة، مدّعيا أنّها “ممنوعة منعا باتا” في الإسلام، وأطلق تحذيره من خلال تغريدات على تويتر بواسطة هاشتاغ “ابق مسلما ولا تصوّت في الانتخابات”، كما نشر عددا من الفيديوهات القصيرة التي تهدف إلى ثني الشباب المسلم عن المشاركة في الانتخابات.

واستجابة لدعوات شودري، قامت مجموعات إسلامية متطرّفة بنشر ملصقات في أحياء مدينة كارديف، تدعو المسلمين إلى عدم التصويت في الانتخابات العامة.

وكتب بعضهم في تغريدات “الديمقراطية نظام لم يأمر به الله” فيما حملت تغريدات أخرى شعار “الشريعة الإسلامية هي الحل الوحيد لبريطانيا”. وشرح بعضهم “النظام الديمقراطي يؤدي إلى نظام متهاو ومتدهور بحيث تصبح الجريمة والرذيلة مستشريتين، لذلك فالإسلام هو الحل الوحيد لبريطانيا”.

واستفزت هذه الدعوات المغردين البريطانيين على المواقع الاجتماعية. وانتشرت تغريدات عنصرية مفادها “يجب طرد جميع المسلمين” و(يجب قتل جميع المسلمين”. وكتب مغرد “إن تنظيم هجمات ضد المسلمين لهو أمر جيد”، وطالب آخر بـ“مهاجمة المسلمين بعد صلاة الجمعة”.

على الصعيد ذاته، تقوم مجموعة من البرلمانيين البريطانيين بإعداد تقرير يقترح حظر مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يستخدمون عبارات عنصرية.

جدير بالذكر أن إهانة وازدراء الأشخاص، على خلفية الإعاقة الفيزيائية، أو الجنس، أو العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الاختيار الجنسي؛ يدخل في إطار جريمة الكراهية في بريطانيا، ويحكم على مروجي الكراهية بعقوبة السجن.

من جانب آخر، تسعى منظمات إسلامية في بريطانيا إلى تشجيع المسلمين على الإقبال بكثافة على التصويت في الانتخابات العامة عبر الشبكات الاجتماعية.

وأوضحت الحملة أن “الجالية المسلمة لديها فرصة نادرة للغاية للتأثير في السياسة البريطانية”.وتقول التقديرات إن 47 في المئة فقط من الناخبين المسلمين صوتوا في انتخابات عام 2010.

ويبلغ عدد المسلمين في بريطانيا 2.71 مليون نسمة، يمثلون 4.8 في المئة من إجمالي السكان.

19