حملات تشويه إخوانية ضد المشاركين في "شاعر المليون"

الأربعاء 2014/03/05
الإخوان اثبتوا كرههم للإبداع

أبوظبي - تعرض الشعراء المشاركون في المهرجان الشعري الإماراتي “شاعر المليون” لحملة انتقادات حادة وصلت حدّ السب والتجريح، عقابا لهم على هجوم بعضهم على جماعة “الإخوان المسلمين” ووصف أحدهم لثورات الربيع العربي بـ”ربيع الموت”.

وقادت مواقع إلكترونية وصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي تابعة لجماعة الإخوان حملات انصبّت كلها على توعّد هؤلاء الشعراء بالعقاب بسبب ما احتوت عليه قصائدهم من انتقاد لوقائع الثورات العربية ومهاجمتهم للإخوان، وكأن الإخوان تحوّلوا إلى أوصياء على الربيع العربي.

وتنتشر كتائب إخوانية على مواقع التواصل الاجتماعي لمواجهة خصوم الإخوان وتشويههم، واختلاق التقارير والأخبار التي تسيء لهم وتمس من أعراضهم.

وكان الشاعر السوري طلال بن عون ألقى قصيدة تحمل عنوان “ربيع الموت” انتقد فيها جماعة الإخوان التي تسببت في نشر الفوضى في المنطقة.

وهاجم رجال الدين الذين يصدرون فتاوى تحرض الشباب على سفك الدماء، ليقتلوا ويقتلوا في سوريا، قائلا “هناك رجال دين تسببوا بفتاوى تحريضية في موت عدد كبير من الشباب العربي المغيب تحت مسمى الجهاد”.

وقال بن عون في قصيدته “السلام اللي عن دياري تنحى غيمة.. بعد ما غنى ربيع الموت وسط دياري”.

وأضاف في بيت آخر “والشقيق اللي رعى موت العرب بأمواله.. لين خلى الدم سيل في دياري جاري ..خادم أسياده بني صهيون ضد الأمة.. واضح لا يحسب إنه بيننا متواري”.

وهي الأبيات التي لاقت ردود أفعال كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي حيث فسرها كثيرون على أنها تلـمح إلى رعاية قطر لجماعة الإخوان ولمفتيهم يوسف القرضاوي.

وعلق الشاعر على هذا التفسير بالقول “أترك للجمهور تفسير القصيدة كما يريدون والمعنى دوما في بطن الشاعر”.

وأكد الشاعر السوري الذي نفى أن يكون مواليا لنظام الأسد: “بعد أن ألقيت القصيدة في (شاعر المليون) يوم الأربعاء الماضي على الهواء، تلقيت اتصالات هاتفية من أرقام عبر الإنترنت تتوعدني بالعقاب إذا ما نزلت سوريا”.

وتعرض الشاعر الكويتي أحمد المجاحمة لهجوم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن ألقى بعض الأبيات في “شاعر المليون” هاجم فيها جماعة الإخوان المسلمين.

من جانبه، قال سلطان العميمي عضو لجنة تحكيم المهرجان إن “الشعراء لهم الحرية في اختيار موضوعات قصائدهم".

وشدد في الوقت نفسه على أن اللجنة المنظمة للمهرجان "لا تقبل أن يكون مسرح شاعر المليون جبهة لإعلان مواقف سياسية أو حزبية أو دينية أو أن يتحوّل إلى منبر للشتائم"، مضيفا أن "المسابقة عبارة عن رسالة سلام تهدف إلى تكريس القيّم الجميلة”.

و”شاعر المليون” هو مسابقة شعرية أطلقتها العاصمة الإماراتية أبو ظبي عام 2007، ضمن جهودها لحماية التراث والشعر النبطي.

وانطلقت الدورة السادسة من المهرجان الشهر الماضي، بمشاركة 48 شاعرا من 12 دولة عربية منها الإمارات والسعودية ومصر والعراق وقطر والبحرين والسودان.

وستستمر هذه الدورة حتى شهر مايو المقبل وسيقدم المهرجان للفائزين جوائز تقدر بـ 6 ملايين دولار.

1