حملات تشويه البرادعي تستهدف عقيدته

الخميس 2013/08/15
محمد البرادعي: "سني الهوية وشيعي العقيدة"

القاهرة- يروج مغردون «إسلاميون»، على مواقع التواصل الاجتماعي شائعات عن نائب الرئيس المصري فحواها أن محمد البرادعي ينتمي إلى الطائفة الشيعية، ما نفاه البرادعي. وتعرض نائب رئيس الجمهورية المصرية، محمد البرادعي لانتقاد شديد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، بعد ادعاءات عديدة بأنه على المذهب الشيعي.

وبرز الجدل حول هذا الموضوع عندما ادعت صفحات وتعليقات بمواقع التواصل أن البرادعي قال بعد أدائه لصلاة العيد، عند سؤاله عن السبب من وراء عدم ضمه ليديه أو تقديمه سلام نهاية الصلاة، مجيبا «إني سني الهوية شيعي العقيدة ولا داعي لنكران عقيدتي».

ولكن البرادعي نشر تغريدة على حسابه في تويتر قائلا « كذب ومحاولات تشويه منذ يناير 2010 من جانب أذناب مأجورة في محاولات يائسة لاستمرار الاستبداد: انتمائي، عقيدتي، عملي وعلاقاتي كمسؤول دولي.. حياتي الشخصية، إليهم جميعا أقول: المجاهرة بالحق من أجل الحرية والكرامة والقيم الإنسانية ستستمر ما بقي في العمر بقية والثورة ستنتصر.»

ومن المعلقين على عقيدة البرادعي، خبير بمجمع الفقه الإسلامي الدولي بجدة، محمد النجيمي، الذي غرد في حسابه على تويتر منتقدا عددا من رجال السياسة بمصر من بينهم البرادعي الذي قال فيها إن «زوجته إيرانية شيعية».

ويقول مغردون إن «نائب الرئيس المصري المؤقت محمد البرادعي يتعرض إلى حملة متصاعدة من جانب خصومه الإسلاميين في الساحة المصرية وذلك كنتيجة للتحولات الأخيرة التي أطاحت بنظام الإخواني محمد مرسي».

ويقول مناصرو البرادعي «مثل هذه الحملة ضد البرادعي تشير إلى تدني مستوى المواجهة من جانب خصومه الإسلاميين».

وأثارت جنسية زوجة البرادعي، عايدة الكاشف وكذلك حالته العائلية وجنسيته موجة من الانتقادات بنشر معلومات مزعومة بعد تلميح بعض التقارير الأميركية أن زوجته إيرانية الجنسية وهناك من قال إنها إنكليزية الجنسية وتجيد الحديث بالعربية.

لكن مغردون أكدوا أنها مصرية 100 بالمئة أبا عن جد وهي عايدة أحمد علي الكاشف من مواليد القاهرة ودرست في مدارس بورسعيد للغات في الزمالك ثم التحقت بالجامعة الأميركية في القاهرة ولم تحصل على أي جنسية أخرى».

وفي سبتمبر العام 2010 نشر عدد من الصحف المصرية، صورا عائلية خاصة لأسرة محمد البرادعي، بعدما نقلتها «صديقة مجهولة» لابنته ليلى البرادعي عن صفحتها على موقع فيسبوك تقول إنها متزوجة من شخص بريطاني مسيحي (وهو مخالف للشريعة الإسلامية) وهذا ما تم نفيه من سفير النمسا السابق والذي كان قد شهد على عقد زواج ليلى البرادعي على الشريعة الإسلامية في سفارة مصر في النمسا بعد إعلان زوجها إسلامه.

19