حملة أمنية عراقية على مواقع داعش لاستعادة القرى غير المحررة

الاثنين 2016/10/24
داعش يعدم خمسة أشخاص خلال هجوم على قضاء الرطبة

الموصل(العراق)- أعلن قائد عسكري عراقي في جهاز مكافحة الإرهاب الاثنين أن قوات مكافحة الإرهاب شنت من محوريين في الجهة الشرقية لمدينة الموصل هجمات متفرقة على عناصر تنظيم داعش من أجل استعادة القرى غير المحررة في المنطقة تمهيدا لدخول المدينة.

وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي إن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب شنت فجر الاثنين هجوما من محورين على مواقع داعش لاستعادة القرى غير المحررة ضمن ناحية برطلة ومشارف مدينة الموصل من الجهة الشرقية".

وأوضح أن المحور الأول هو الطريق العام باتجاه قرى تعود لطائفة الشبك وهي بازوايا وكوكجلي، والمحور الثاني باتجاه قرى خزنة وطوب زاوة وقلعات التي تتبع ناحية برطلة شرقي الموصل. وأضاف أن "قوات فوج مكافحة الإرهاب تمكنت من تحرير قرية خزنة وقرى أخرى كانت قد اقتحمتها الاحد"، مشيرا إلى أن القوات الآن على مسافة أربعة كيلومترات شرق المدينة.

وفي جانب متصل، ذكرت مصادر عسكرية ان تنظيم الدولة الاسلامية اعدم الاثنين خمسة اشخاص بينهم عناصر امن خلال اشتباكات جارية في قضاء الرطبة بالقرب من الحدود العراقية الاردنية غرب العراق.

وينفذ التنظيم المتطرف منذ فجر الاحد هجوما على قضاء الرطبة حيث تجري اشتباكات بين قوات الامن والجيش والشرطة ومقاتلي العشائر من جهة وجهاديين من جهة اخرى، دفعت السلطات الى ارسال تعزيزات.

وقال عقيد في الجيش العراقي ان "عناصر داعش سيطروا على حيي الميثاق والانتصار (وسط المدينة) وقاموا بحملة اعتقالات ونفذوا اعدامات رميا بالرصاص بحق خمسة اشخاص على الاقل" الاحد.

من جهته، اكد قائد عمليات الانبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي الاعدامات لكنه اوضح ان القوات العراقية في طريقها لاستعادة السيطرة على الرطبة. وقال ان "قطعات عسكرية من الجيش تابعة للفرقة الثامنة وقيادة عمليات الانبار تحركت باتجاه مدينة الرطبة لتطهير بعض المواقع التي سيطر عليها داعش في المدينة" التي تقع على بعد 380 كلم غرب بغداد.

كما أعلن نائب قائد قوات سنجار العميد سمي ملا محمد بوصلي أن قوات البيشمركة تصدت لهجوم شنه مسلحون من داعش شرق سنجار غرب محافظة نينوى، مؤكدا مقتل أكثر من 15 مسلحا وتدمير سبع سيارات مفخخة تابعة للتنظيم.

وقال بوصلي إن "قوات البيشمركة تصدت اليوم لهجوم لمسلحي داعش شرق مدينة سنجار"، مبينا أن "مسلحي التنظيم استخدموا تسع سيارات مفخخة وأسلحة رشاشة". وأضاف بوصلي أنه "تم قتل أكثر من 15 مسلحا من التنظيم وتدمير سبع سيارات مفخخة تابعة له خلال المواجهات"، مؤكدا عدم وجود خسائر في صفوف البيشمركة.

وياتي ذلك بعد يومين على هجوم مماثل شنه مسلحو التنظيم المتطرف على مدينة كركوك في شمال العراق ونفذه عدد كبير من الانغماسيين وخلف عشرات القتلى. وقد تمكنت قوات الامن من قتل اغلبهم هناك. والانغماسيون مصطلح يطلق على جهاديين ينفذون هجمات وهم يرتدون احزمة ناسفة بهدف تنفيذ تفجيرات انتحارية عند نهاية وفشل الهجوم بهدف ايقاع اكبر عدد كبير من القتلى.

ويرى مراقبون ان هدف العمليتين هو تحويل الانظار وتخفيف الضغط العسكري الذي تنفذه قوات عراقية بدعم من التحالف الدولي، لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل المعقل الرئيسي للتنظيم، خصوصا بعد خسارة الجهاديين مواقع كثيرة حول المدينة .

واطلقت القوات العراقية في 17 اكتوبر عملية واسعة بمشاركة قوات الجيش والبيشمركة الكردية واخرى مساندة لها، هجوما كبيرا لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق واخر اكبر معاقل الجهاديين في البلاد.

1