حملة أمنية في تركيا لملاحقة عناصر حزب يساري متشدد

الخميس 2015/08/20
القصر التاريخي يحوي مكاتب أحمد داوود أوغلو

اسطنبول - شنت شرطة مكافحة الشغب في اسطنبول عملية واسعة النطاق فجر الخميس في احياء المدينة استهدفت اوساط اليسار المتشدد، غداة تبادل لإطلاق النار امام مكتب رئيس الوزراء، بحسب وسائل الاعلام المحلية.

واوقف عدد من المشتبه بهم في مداهمات للشرطة في منطقتي ساريير وبالتاليماني في الشطر الاوروبي من اسطنبول بحسب وكالة دوغان للانباء.

واستهدفت الحملة "جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري" وهي فصيل سري يساري متشدد تبنى مساء الأربعاء هجوما استهدف في شرطيين يقومون بحراسة قصر دولما بهجة التاريخي الذي يحوي مكاتب رئيس الوزراء الاسلامي المحافظ احمد داود اوغلو في اسطنبول.

واشارت المجموعة على موقعها على الانترنت "هالكين سيسي" (صوت الشعب) "سنكسر (...) الايدي المرفوعة ضد مناضلي الشعب الاثنين اللذين نفذا هجوما على قصر دولما بهجة للمطالبة بالعدالة".

واوقف مسلحان بعيد اطلاق النار في مكان قريب من القصر الذي يقصده السياح على ضفة البوسفور. ولم تسجل اصابات في الهجوم.

ويشمل القصر مكاتب داود اوغلو الذي فشل في تشكيل حكومة ائتلاف في اعقاب الانتخابات التشريعية في يونيو.

وعثر مع الموقوفين على قنابل يدوية ورشاشات، بحسب بيان لمكتب محافظ المدينة وقد يكونان على علاقة بالهجوم الذي استهدف في المدينة كذلك في 8 اغسطس مكاتب حزب العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002.

كما تبنت "جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري" هجوما على القنصلية الاميركية في اسطنبول في 9 اغسطس.

وتتكثف الهجمات في تركيا منذ اطلاق الحكومة في الشهر الفائت حملة عسكرية على متمردي حزب العمال الكردستاني.

1