حملة اتهامات عنصرية بسبب رسم كاريكاتيري في مصر

الثلاثاء 2014/04/29
الكاريكاتير محل انتقادات لإيحاءاته العنصرية

القاهرة – تعرضت رسامة الكاريكاتير المصرية فاطمة حسن لهجوم واسع على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب رسم كاريكاتيري عن أزمة الفحم في مصر.

وشن نشطاء على فيسبوك وتويتر حملة شتائم واستنكار من الكاريكاتير ووصفوه بالعنصري، حيث رسمت فاطمة امرأة سمراء وبجانبها رجل أبيض يقول “وبيقولوا في أزمة طاقة.. مانا جنبي شوال فحم أهو”.

وكان رد فعل جماهير فيسبوك وتويتر عنيفا ومسيئا وواجهت صاحبته اتهامات بالعنصرية وعدم المهنية، ووصلوا إلى درجة المطالبة بمحاسبتها قانونيا.

من جانبها قامت فاطمة بنشر اعتذار على صفحتها الرسمية موضحة أنها لا تملك أي فكر عنصري وأن الكاريكاتير كان مجرد مزحة وفكاهة لم تقصد منه أية إهانة،

كما أوضحت أنها هي الأخرى سمراء من صعيد مصر، فلا يمكن أن تكون عنصرية ضد ذوي البشرة السمراء، وأضافت أنها مازالت في بداية مشوارها المهني ولا تعد فنانة كبيرة وأن الوقوع في الخطأ وارد هذه الفترة.

واعتبر كثيرون أن الكاريكاتير المنشور يحمل دلالات عنصرية مقيتة تستوجب الاعتذار من الرسامة وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملات مناوئة لها ومعبرة عن حالة الغضب حيال ما نشرته.

وبعيدا عن هذا الكاريكاتير عرفت فاطمة حسن بعشقها اللامتناهي للفن كما ورد في تصريحات صحفية أوردتها بعض المواقع العربية، حيث تجمع بين عمل البورتريه، والرسوم التعبيرية وكتابة الشعر والأغنيات، ورسم الكاريكاتير، الذي لم تمارسه كهاوية فقط، ولكنها احترفته في عدد من المجلات والصحف المصرية، وأصبحت أول فتاة تحترف هذا اللون الذي ظل مقتصرا حتى وقت قريب على الرجال دون سواهم.

وشبه نقاد تشكيليون الرفض الذي قوبل به رسم فاطمة حسن العنصري بذلك الذي واجهته الفلسطينية ماجدة شاهين التي تعرضت في وقت سابق لموجة استنكار واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن نشرت في صفحتها على الفيسبوك رسم كاريكاتير تصور فيه رئيس السلطة الحاكمة في قطاع غزة إسماعيل هنية، وهو يمسك بكلب مكتوب عليه “سرايا القدس”.

وانتقدت الفنانة الفلسطينية بأسلوب تهكمي وساخر ضغط حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، على سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، لمنع إطلاق الصواريخ على الأراضي الفلسطينية المحتلة ردا على الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع المحاصر.

واضطرت إلى الاعتذار بعد الضغوط الكبيرة والتهديدات، ونشرت في صفحتها “أريد الاعتذار عن الكاريكاتير الذي قمت بنشره عن سرايا القدس وحماس، نيتي كانت أن أوصل إليكم الفكرة بشكل واضح وصارم، ولكن هنالك الكثيرين الذين يفضلون التعامل مع الأمور بسطحية بدلا من التعمق في فهم الفكرة المراد إيصالها”.

18