حملة باكستانية على المتشددين في كشمير

السلطات الباكستانية تعتقل 44 شخصا على صلة بجماعة جيش محمد المتشدّدة ، من بينهم اثنين من أقارب مسعود أظهر.
الأربعاء 2019/03/06
حملة ضد جماعة جيش محمد

إسلام آباد – قال متحدث باسم وزارة الداخلية الثلاثاء إن باكستان اعتقلت اثنين من أقارب مسعود أظهر، زعيم جماعة جيش محمد المتشدّدة في إطار حملة جديدة تستهدف الجماعات المتشدّدة، في مسعى إلى تهدئة التوتر مع الهند في إقليم كشمير.

ونفّذت جماعة جيش محمد الشهر الماضي تفجيرا انتحاريا في منطقة كشمير المتنازع عليها أودى بحياة 40 على الأقل من قوات الأمن الهندية، مما أدى إلى مواجهة بين الهند وباكستان.

وقال المتحدث الذي طلب عدم نشر اسمه “أعلنت وزارة الداخلية لتوّها نقل 44 شخصا على صلة بعدد من الجماعات المتشددة إلى الحجز الوقائي، وبينهم اثنان من أقارب مسعود أظهر هما مفتي عبدالرؤوف وحماد أظهر”.

وأسفر تبادل إطلاق النار خلال الأيام القليلة الماضية عن سقوط سبعة قتلى من الجانب الباكستاني وأربعة قتلى من الجانب الهندي، لكن إطلاق سراح طيار مقاتلة هندية أسقطتها باكستان ساعد على نزع فتيل التوتر مساء الجمعة.

ونفّذت طائرات حربية هندية ضربات جوية في منطقة بالاكوت بشمال شرق باكستان، الثلاثاء، مستهدفة ما وصفته نيودلهي بمعسكرات متشددين. ونفت باكستان وجود مثل هذه المعسكرات كما نفى الأمر قرويون في المنطقة. لكن باكستان ردّت، الأربعاء، بمهمة جوية لاستعراض القوة.

ويعتبر إقليم كشمير، في قلب الصراع الدائر بين باكستان والهند والذي استمرّ منذ خمسينات القرن الماضي، دون أن يشهد حلاّ سلميّا، حيث استمر التوتر على درجة من الخطورة، خصوصا وأنّ طرفيْ النزاع فيه هما اليوم دولتان نوويتان.

وخاضت باكستان والهند ثلاث حروب من أجل السيطرة على إقليم كشمير المتنازع عليه، ففي حين تؤكد إسلام آباد أنها اﻷحق بالسيطرة على الإقليم ﻷن أغلب سكانه مسلمون، تقول نيودلهي إن كشمير إحدى محافظاتها.

5