حملة تدعو البريطانيين لإثبات "فحولتهم" عبر التبرع بالحيوانات المنوية

الخميس 2015/09/03
البنك يسجل متبرعا واحدا من بين كل 100 طلب

لندن – وجهت لورا ويتجينز، المديرة التنفيذية لبنك الحيوانات المنوية الوطني البريطاني في مدينة برمنغهام، نداء خاطبت فيه نخوة الرجال في بريطانيا لتشجيعهم على التبرع بحيواناتهم المنوية.

ودعا البنك في حملة تحت اسم “سوبرمان” الرجال للتبرع بحيواناتهم المنوية لسد النقص بعد أن سجل تسعة رجال فقط أسماءهم كمتبرعين خلال سنة من افتتاحه.

وقالت صحيفة “ذي غارديان” البريطانية إن شعار الحملة الإعلانية المسمى سوبرمان يحمل رسالة جادة، إذ يتعين أن تكون للمتبرعين نطفة نشطة قادرة على الصمود في ظروف تجميد الحيوانات المنوية حتى يمكن إعادتها إلى حالتها الأصلية.

واقترحت ويتجينز حملة مشابهة لتلك المطبقة في الدنمارك والتي تصور الرجل المتبرع، في فيلم رسوم متحركة، على أنه “بطل خارق”.

وقالت ويتجينز إنه إذا نشرت إعلانا يقول “هلموا أيها الرجال وأثبتوا جدارتكم وبرهنوا لي على مدى كرمكم عندئذ سأستقبل المئات من المتبرعين، إنه الأسلوب الذي يتبعه الدانماركيون إذ يقولون بشموخ إنه غزو الفايكنج لأن الدانمارك تصدر الجعة (البيرة) والمني. إنه مبعث للفخر”.

وقال “كريوس”، أكبر بنك خاص للحيوانات المنوية في الدانمارك، إن لديه أكثر من 450 متبرعا مسجلا وأنه يصدر النطفة إلى أكثر من 80 دولة.

وأوضحت ويتجينز إن مدى صرامة هذه العملية أحد أسباب قلة عدد المتبرعين للبنك على الرغم من مرور عام على إنشائه، مشيرة إلى أن البنك يسجل متبرعا واحدا من بين كل 100 طلب، ويطلب من كل متبرع مسجل مراجعة البنك مرتين أسبوعيا طيلة أربعة أشهر وأن يحجم عن ممارسة الجنس أو الاستمناء قبل يومين من كل زيارة للبنك.

ويتلقى كل متبرع من البنك القومي البريطاني للحيوانات المنوية 35 جنيها إسترلينيا (54 دولارا) عن كل زيارة للبنك الذي هو مشروع مشترك بين الصندوق الوطني للتبرع بالأمشاج ومستشفى النساء في برمنغهام.

وتباع النطفة البشرية لدى بعض الشركات الخاصة في بريطانيا بسعر 950 جنيها إسترلينيا للعينة الواحدة كما يجري بيعها أيضا عن طريق الإنترنت.

وتنص اللوائح البريطانية الخاصة بالسرية وإخفاء الهوية التي تطبق منذ عام 2005. ومن حق الأطفال الذين يولدون نتيجة التبرع بالحيوانات المنوية عند بلوغهم سن 18 عاما التعرف على التفاصيل الخاصة بالمتبرع.

24