حملة تضامنية لمساعدة ضحايا زلزال إيطاليا بـ"السباغيتي"

السبت 2016/08/27
الفكرة اعتمدت من حوالي 700 مطعم في إيطاليا

روما – يشارك 700 صاحب مطعم في مبادرة تضامنية أطلقت مثل مشاريع كثيرة أخرى لمساعدة ضحايا الزلزال الذي ضرب وسط إيطاليا الأربعاء، تقضي بتقديم أطباق سباغيتي يعود ريعها إلى الصليب الأحمر الإيطالي.

وصاحب هذه الفكرة هو المصمم الغرافيكي باولو كامبانا من روما الذي كان يرتاد، كل سنة في الحادي والثلاثين من ديسمبر، أماتريتشي وهي إحدى البلدات الجبلية التي دمرها الزلزال ليأكل طبق المعكرونة المصنوعة على الطريقة المحلية مع صلصة طماطم وجبنة ماعز في نزل “لوتيل دي روما” الذي بات اليوم كومة من الأنقاض.

وقد أطلق كامبانا نداء إلى جميع أصحاب المطاعم في إيطاليا كي يضيفوا إلى وجبات الطعام التي يقدمونها طبق معكرونة مصنوعا على طريقة سباغيتي أماتريتشي لا يحدد سعره لكن يخصص يوروهان اثنين منه إلى الصليب الأحمر الإيطالي.

واعتمد هذه الفكرة حوالي 700 مطعم في إيطاليا وحتى في الخارج. وانضم الطاهي البريطاني جيمي أوليفر إلى هذه المبادرة، داعيا زبائنه إلى “الأكل من أجل إيطاليا”.

والتحقت أيضا بركبها سلسلة من المطاعم البريطانية ومطعمان في نيويورك وآخر أسباني.

وقال باولو كامبانا “لم يكن البعض منهم قد جربوا في السابق الصلصة على الطريقة المحلية في أماتريتشي وهم راحوا اليوم يعدونها”.

وكان من المقرر إقامة الدورة الخمسين من المهرجان المخصص لهذا الطبق التقليدي خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع في أماتريتشي المدمرة اليوم.

وتداولت شبكة “سلو فود” العالمية هذه الفكرة على موقعها ودعا رئيسها كارلو بيتريني أصحاب المطاعم إلى “إضافة هذا الطبق التقليدي من البلدة المنكوبة لمدة سنة على الأقل والتبرع بجزء من عائداته”، مشجعا الزبائن في بيان على تذوق الطبق اللذيذ.

وأرسل طهاة متطوعون لتوفير الدعم في المنطقة التي ضربها الزلزال والحفاظ على تقاليد تعود إلى أكثر من مئة عام.

ومنذ يومين كثرت مثل هذه المبادرات في أرجاء إيطاليا وعبر شبكات التواصل الاجتماعي.

فقد طلبت وزارة الثقافة من الإيطاليين التوجه الأحد إلى المتاحف الوطنية التي تعهدت بتحويل عائدات الزيارات إلى الضحايا، فيما طالبت عريضة عبر الإنترنت جمعت حتى الآن أربعة آلاف توقيع، بأن تدفع الجائزة الكبرى للوتو البالغة راهنا 128.8 مليون يورو، إلى ضحايا الزلزال.

24