حملة تضامنية مع الحيوانات ضد متجر قطري في لندن

الجمعة 2013/10/04
سعر الفنجان الواحد من قهوة "كوبي لواك" يصل إلى 60 جنيهاً استرلينيا

لندن – قالت صحيفة "إيفننغ ستاندارد" أمس الخميس، أن الكاتب البريطاني وتاجر القهوة السابق، الذي أدخل قهوة "كوبي لواك" المستخرجة من روث قطط الزباد والأغلى ثمناً في العالم إلى المملكة المتحدة، طوني وايلد، يقود الحملة حالياً ضدها بسبب ما اعتبره "تأثيرها الضار على قطط الزباد"، ووضع حد لعمليات انتاجها في مزارع تربية قطط الزباد.

ويصل سعر الفنجان الواحد من قهوة "كوبي لواك" إلى 60 جنيهاً استرلينياً، أي ما يعادل نحو 97 دولاراً، وتُباع في مقاهي ومطاعم هارودز الشهير في لندن.

ونسبت الصحيفة إلى وايلد قوله "إن ارتفاع الطلب على قهوة "كوبي لواك" وأسعارها الهائلة يعني أن قطط الزباد البرية يجري اصطيادها بطريقة غير مشروعة في الغابات، ووضعها في اقفاص ضيقة شبيهة بزنزانات السجون، وتغذيتها بحبوب البن بالقوة لإنتاج القهوة بكثافة. ويقوم متجر هارودز الآن ببيع قهوة "كوبي لواك" إلى جانب أنواع أخرى وبأسعار تتراوح بين 140 و 6800 جنيه استرليني للعلبة الواحدة منها".

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم متجر هارودز، الذي اشترته قطر قبل نحو 3 سنوات من رجل الأعمال المصري محمد الفايد بقيمة 1.5 مليار جنيه استرليني (2.2 مليار دولار)، قوله "لا نخطط لوقف بيع قهوة "كوبي لواك". ونعمل عن كثب مع جميع موردينا لضمان مراعاة أعلى مستوى من المعايير الاخلاقية في جوانب الانتاج والتجارة".

وتعتبر ثمار القهوة الحمراء الشبيهة بالكرز محبذة لدى من قطط الزباد والتي تأكلها وتخرجها مع فضلاتها على شكل حبوب بعد هضمها جزئياً، ويقوم العاملون في مزارع تربيتها بانتقاء الحبوب وغسلها وتحميصها لصنع أفضل وأغلى قهوة من نوعها في العالم.

ويوضح بعض المزارعين المتخصصين في هذا المجال، أنهم أحيانا يعمدون إلى إخراج حبوب البن من هذه الحيوانات بعد أن تمت عملية التخمر في معدتها ،عن طريق إجبار الحيوان على تقيؤها وعدم الانتظار إلى لحين خروجها من جهازه الهضمي بالطريقة المألوفــة.

24