حملة تويترية لأجل الحشيش في لبنان

الاثنين 2014/04/28
تنتشر زراعة الحشيش بشكل كبير في منطقة البقاع اللبناني

بيروت- انتشرت في لبنان دعوة ساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي لتقنين زارعة وتجارة الحشيش لتمويل مشروع تحسين الأجور المعروف باسم سلسلة الرتب والرواتب.

وانتشر هاشتاغ “شرعوا الحشيش” على تويتر وفيسبوك. ولم يأت انطلاق “حمى الحشيش” الافتراضية، من عدم فقد تزامنت مع تصريحات مسؤولين في البلاد، ومع آراء اقتصادية دعت إلى تشريع الحشيش. ويقول مغردون “إن تشريعه بالطرق اللازمة (طبية خاصة) يؤمن مداخيل للدولة”.

وقال آخرون إنها “مطالبات منطقية” في ظل تشريع العديد من دول العالم، لاسيما في بعض الولايات الأميركية (كولورادو وواشنطن)، لاستعمال الحشيش لأغراض بعضها طبي.

ومن التغريدات الساخرة المتصلة بهذه الدعوة “الحشيش ذهبنا الأخضر”، و”الشعب اللبناني خلق دايخ”.

وخيمت أزمة اختيار الرئيس على تعليقات المغردين فسخر مغرد “إذا أصبح جعجع رئيس جمهورية لازم حتى نصير على نفس موجته ونفهم عليه”، وكتب آخر مخاطبا السياسيين “جرَّبناكُم 30 سنة… جرّبوها سنة فقط”!

وطالب مغرد “شرعوا الحشيش حتى لا يعي الشعب الحقيقة.. بلد لا نحشش فيه لا نستحق الحياة فيه”.

واقترج مغرد “حطوا نبتة الأفيون بدل الأرزة على العلم اللبناني.. سيجتمع فريقا 8 و 14 آذار ﻷول مرة في تاريخهما”.

وقال مغرد “استخدام الحشيش ليس فقط من أجل أغراض طبية، بل “للتسلية كالدخان العادي، ولو كان في الأمر ضرر لكان المدعي العام الأميركي نقض القرارين”.

وقال خبير “زراعة الحشيش كانت توفر ملياري دولار في حقبة الوصاية السورية، وخطوة التقنين ستكون أكثر إفادة الآن من المستقبل”.

وتنتشر زراعة الحشيش بشكل كبير في منطقة البقاع اللبناني وفشلت كل محاولات محاربتها، إلا أن تــعاطي الحشيش ليس منتشرا بشدة في لبنان مــقارنة بحــجم زراعته.

19