حملة دولية لدعم الصحفيين اليمنيين

الجمعة 2015/10/30
10 صحفيين قتلوا وسجن 14 تسعة منهم تعرضوا للتعذيب الوحشي من قبل الحوثيين

صنعاء - أطلق الاتحاد الدولي للصحفيين حملة لدعم الصحفيين في اليمن ورفع الوعي على المستوى العالمي عن التدهور الكبير لوضعهم، ودعا إلى الإفراج عن المعتقلين منهم.

وأشار بيان صادر عن الاتحاد إلى أن سلامة الصحفيين في اليمن تدهورت منذ بداية عام 2015، وخاصة بعد اندلاع الحرب بين المتمردين الحوثيين وقوات التحالف، موضحا أنه “اتضح مند شهر أبريل الماضي ضرورة اتخاد تدابير عاجلة في أعقاب اقتحام قوات الحوثيين مقرات وسائل الإعلام في العاصمة صنعاء، مما وضع الصحفيين أمام خيارين: الطرد أو تأييد الخط التحريري المفروض عليهم من قبل الحوثيين”.

ومنذ ذلك الوقت، أشار الاتحاد، إلى اضطرار معظم الصحفيين لمغادرة صنعاء إثر تزايد المخاطر على المستقلين منهم.

وفي شهر سبتمبر أطلقت نقابة الصحفيين اليمنيين تقريرا حول انتهاكات حرية الصحافة في اليمن خلال النصف الأول من العام والذي يسجل 200 انتهاك لحرية الصحافة، بما في ذلك مقتل عشرة صحفيين، وسجن 14 آخرون، تسعة منهم تعرضوا للتعذيب الوحشي من قبل الحوثيين، وبالإضافة إلى ذلك تم إغلاق معظم مقار وسائل الإعلام من قبل القوات التابعة للحوثي أو الاستيلاء عليها.

وبالإضافة إلى هذا، تم نشر رسالة تلفزيونية لعبدالملك الحوثي، زعيم حركة أنصار الله، وصف فيها الصحفيين والمثقفين بأنهم “خونة”، وأنه “يجب أن يكون هناك عمل في مواجهتهم”. ويعتبر نشر الفيديو التي تم بثه عبر قناة المسيرة يوم 19 سبتمبر، تحريضا لأتباع الجماعة لملاحقة الأصوات الصحفية النقدية في اليمن.

وبالنسبة للصحفيين الذين يواصلون عملهم في التغطية الميدانية فهم يعملون في بيئة قاتلة، كما ظهر من شريط الفيديو الذي تم بثه في 10 أكتوبر والذي يظهر طاقم تلفزيون بلقيس يتعرض لنيران القناصة. وقد نجا الفريق من الموت لكن أصيب سائق الفريق بطلق ناري. وتظهر هذه الصور ظروف عمل الصحفيين الميدانيين بالغة الصعوبة في اليمن وحاجتهم إلى الدعم والتدريب حول السلامة المهنية.

كما يشعر الاتحاد الدولي للصحفيين بقلق شديد على سلامة الصحفيين المخطوفين والذين يتعرضون للتعذيب، وأيضا على حياة الصحفيين الذين يحاولون مغادرة البلاد خوفا على سلامتهم، وكذلك الذين تم طردهم أو منعهم من العمل، وبالتالي حرمانهم من أي دخل لتغطية نفقاتهم، وكذلك لسلامة جميع المهنيين الذين يواجهون عنفا في أعقاب بث كلمة الزعيم الحوثي.

18