حملة سعودية ضد تغرير المتشددين بـ"المبتعثين"

الجمعة 2014/10/17
آل الشيخ ينصح المبتعثين بنشر الأخلاق الفاضلة والصفات الحميدة

الرياض - انضم مفتي عام السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ إلى حملة بدأتها سلطات بلاده مؤخرا بهدف حماية الشباب الموجودين بالخارج للدراسة والمعروفين بالمبتعثين من التغرير بهم من قبل المتشددين لتجنيدهم للقتال إلى جانب تنظيمات إرهابية على غرار داعش.

وبعد الإنذار الذي أطلقته قضية الطالب السعودي الذي فُقد أثره في أستراليا وراجت أنباء عن التحاقه بسوريا للقتال هناك إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية، شرعت السفارات السعودية والملحقيات في عدد من الدول التي يتوجه إليها السعوديون للدراسة في تنظيم لقاءات دورية لتوعية المبتعثين من مخاطر الانصياع لتغرير المتشددين.

وفي تصريح لا ينفصل عن هذا الجهد طالب آل الشيخ أولياء أمور المبتعثين السعوديين بضرورة متابعة أبنائهم والاتصال بهم بشكل مستمر ومعاهدتهم بالنصيحة «كي لا يقعوا ضحية الأفكار الضالة والمنحرفة المخالفة للشرع».

وحذّر مفتي السعودية المبتعثين من «الانخداع بالمظاهر أو الإعلام الجائر أو الصحافة المنحرفة، أو جلساء السوء»، مشدّدا على أهمية الاجتهاد في إصلاح أنفسهم والبعد عن الشبهات.

وأكّد أنه يجب على أولياء الأمور معاهدة أبنائهم المبتعثين بالنصيحة، ومحاورتهم بالإجابة عما علق في أذهانهم من أفكار وخلافه، حيث أن هذا سيسهم في تدارك الأخطاء، وتصحيح ما يتأصل في نفوسهم ويخالف الشرع، وتوسوس به أنفسهم.

وأضاف خلال ظهوره على إحدى قنوات التلفزيون الرسمي السعودي أنه على ولي الأمر الاتصال بابنه المبتعث بعض الأيام ومراسلته، وتخويفه من الله ودعوته للتمسك بالدين، وأن قوة شخصية المسلم ثباته على دينه، وأن محافظته على هذا الدين تدل على قوة الإيمان ورسوخ العقيدة، لأنهم أبناء المسلمين، تربوا في بلاد المسلمين.

ووجه آل الشيخ نصيحته للمبتعثين، وقال: «جدوا في التعليم، ونشر الأخلاق الفاضلة والصفات الحميدة، جدّوا بالتعليم والتعلم وواصلوا جهودكم، واحرصوا على الاستقامة».

وجاءت تصريحات آل الشيخ بعد أن وصف عضو مجلس هيئة كبار العلماء السعودية الشيخ عبدالله بن سليمان بن منيع المبتعثين السعوديين الذين يسافرون للقتال في سوريا والعراق بـ«الخونة»، قائلا إنّ «فئات فتن تحب الفوضى» هي من تغرّر بهم.

3