حملة ضد أنصار غولن في الجيش التركي

الأربعاء 2015/05/20
حملات أجهزة أردوغان مستمرة على المعارضين ولاسيما من تصفهم بالكيان الموازي

أنقرة - كشفت مصادر بوزارة الدفاع التركية عن إرسال جهاز المخابرات إلى رئاسة هيئة الأركان العامة للجيش قائمة تضم أسماء 1200 عسكري بينهم ضابطان برتبة جنرال على صلة بزعيم جماعة الخدمة فتح الله غولن، بهدف تصفيتهم.

وحسب تقرير لصحيفة “جمهوريت” التركية نشرته الثلاثاء في موقعها الإلكتروني نقلا عن تلك المصادر المطلعة التي لم تسمها، أن مكتب المدعي العام العسكري بدأ فعليا في التحقيقات اللازمة مع بعض العسكريين المدرجة أسماؤهم في القائمة التي أعدها جهاز المخابرات.

وتعد هذه الحملة الأوسع منذ أن بدأت حكومة العدالة والتنمية الإسلامية مدفوعة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العام الماضي، بشن حملات على المعارضين ولاسيما من تصفهم بالكيان الموازي، في إشارة إلى الخدمة، عقب الكشف عن فضيحة الفساد أواخر 2013.

ويبدو أن هذا الإجراء غير المسبوق في صفوف الجيش تسبب في حالة من عدم الارتياح في أوساط عدد كبير من كبار الضباط، وعلى رأسهم رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال نجدت أوزال.

وجاء هذا بعد سويعات من اعتقال السلطات 7 جنود عقب أن وجه لهم الادعاء العسكري تهمة الانتماء لتنظيم إرهابي والتجسس على الحكومة وعرقلة عمل المخابرات، على خلفية اعتراض قافلة شاحنات كانت متوجهة إلى سوريا مطلع العام الماضي.

ومن المستبعد أن تهدأ الأوضاع المضطربة في البلاد خلال الفترة المقبلة، خصوصا وأنها تستعد لإجراء انتخابات تشريعية يراها متابعون أنها مفصلية لتحرير البلاد من قبضة أردوغان الطامح إلى وضع يده على كافة دواليب الدولة.

وكانت تقارير تركية تحدثت في وقت سابق عن أن وزير الدفاع التركي عصمت يلماز أكد أن التحقيقات المتعلقة بمزاعم عن وجود صلة بين عدد من منتسبي القوات المسلحة والكيان الموازي قد بدأت بالفعل، وقال حينها “وصلنا بهذا الشأن 1000 بلاغ”.

يذكر أن الحكومة التركية تتهم جماعة غولن بالتغلغل داخل سلكي القضاء والشرطة، وقيام عناصر تابعة للجماعة باستغلال مناصبها وقيامها بالتنصت غير المشروع على مسؤولين حكوميين ومواطنين، وهو ما لم يتم تأكيده لحد الآن.

5