حملة ضد الفساد تطال أبناء وزراء وكبار رجال الأعمال في تركيا

الثلاثاء 2013/12/17
العملية أسفرت عن اعتقال عديد كبار رجال الأعمال في البلاد

إسطنبول- داهمت فرق أمنية تركية تابعة لشعبة مكافحة الجريمة المالية في إسطنبول الثلاثاء، مجموعة من العناوين والمواقع التابعة لكبار رجال الأعمال وأبناء الوزراء واحتجزتهم في قضايا رشوة وفساد.

وذكرت وكالة (جيهان) التركية، أن "عملية المداهمة التي قامت بها الفرق الأمنية التابعة لشعبة مكافحة الجريمة المالية في إسطنبول الثلاثاء، أسفرت عن احتجاز العديد من رجال الأعمال المشهورين، بينهم صاحب "مجموعة شركات آغا أوغلو" "علي آغا أوغلو".

وتابعت الوكالة أنه "وفقاً للادعاءات الواردة، فإن كلا من المدير العام لبنك "خلق" (البنك الأهلي) "سليمان أصلان"، وأبناء كلٍ من وزراء الاقتصاد ظافر تشاغليان والداخلية معمر جولر، والبيئة والتخطيط العمراني أردوغان بايراقتار، ورئيس بلدية حي فاتح في إسطنبول مصطفى دمير كانوا في مقدمة المحتجزين.

وذكرت الوكالة أن وزير الاقتصاد التركي تشاغليان ألغى مشاركته في إحدى الندوات التي ستعقد في وزارة الأسرة والشؤون الاجتماعية، كما ألغى وزير الداخلية جولار سفره إلى العاصمة البلغارية صوفيا للمشاركة في توقيع اتفاقية مشتركة متعلقة بأمن الحدود.

وترجّح بعض المصادر أن يكون سبب إلغاء الوزيرين لبرامجهما هو اعتقال نجليهما خلال الحملة الأمنية التي طالت عددًا من كبار رجال الأعمال وأبناء المسؤولين بتهمة ضلوعهم في قضايا فساد ورشوة.

وعلى صعيد متصل، انخفضت الأسهم التركية عقب تقارير صحفية عن اعتقال رجال أعمال كبار وأبناء ثلاثة وزراء في تركيا ضمن تحقيقات موسعة في ادعاءات رشى تتعلق بعطاءات عامة.

ونزل سهم بنك خلق التابع للدولة أكثر من خمسة بالمئة بعدما قالت مصادر مطلعة إن الشرطة داهمت مقره في أنقرة. ونزل السهم 4.75 بالمئة.

ولم يتسن الاتصال بالمسؤولين في بنك خلق للتعقيب ولم يتضح إذا كانت ثمة علاقة بين مداهمة مكاتب البنك والاعتقالات.

ونزل المؤشر الرئيسي للبورصة اثنين بالمئة إلى 73350 نقطة، فيما انخفضت الليرة أمام الدولار إلى 2.0386 من 2.0268 عند الإغلاق أمس.

1