حملة كويتية على التطرف واستغلال المنابر الدينية للدعاية السياسية

الاثنين 2013/11/11
حملة في الكزيت لمجابهة التشدد الديني

الكويت- أعلن وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت عادل الفلاح أن الوزارة أوقفت ثلاثة خطباء احترازيا لحين الانتهاء من التحقيق معهم، لتجاوزهم ميثاق المسجد، مبينا أن الوزارة لن تسمح باستغلال المنابر في طرح موضوعات تعد تجاوزا للقوانين.

ويأتي هذا فيما يتواتر الحديث في الكويت عن حملة ضد التشدد الديني، وخلط الدين بالسياسة، واستغلال منابر دينية وأيضا دراسية، لنشر أفكار تيارات إسلام سياسي على رأسها جماعة الإخوان المسلمين.

وفي إطار مكافحة التطرف عموما كانت السلطات الكويتة أعلنت نهاية الأسبوع الماضي ترحيل رجل الدين المتشدد حسين الفهيد من البلاد قائلة إن ذلك «من باب درء الفتن وحفاظا على الوحدة الوطنية وما قد يترتب على بقائه في البلاد من آثار سلبية على الأمن العام»، وموضّحة أن سبب القرار هو تطاول الفهيد على الصحابة في خطبه الدينية.

ومن جهة أخرى شدد الفلاح في تصريح صحفي على ضرورة الالتزام بميثاق المساجد وعدم التطرق إلى أي أمور سياسية أو طائفية، كاشفا عن توجه الوزارة لإقرار آلية لحماية المساجد من السرقات والتخريب تتمثل في تخصيص جانب من كل مساجد البلاد لتأدية الصلوات بعد انتهاء صلاة الجماعة، كما أن الأوقاف ستعتمد هذه الآلية في التصاميم الجديدة للمساجد. وقال الفلاح إن هذه الآلية تأتي بسبب قرار فتح أبواب المساجد لما بعد صلاة العشاء، الأمر الذي يعرضها لبعض السرقات وزيادة الضغط على مراقبتها، مبينا أن هذه الآلية سيتم دراستها ورفعها لوزير العدل شريدة المعوشرجي تمهيدا لإقرارها.

وعن إلغاء قرار فتح مكبرات الصوت في المساجد بسبب ورود عدد من الشكاوى للوزارة من قبل بعض المواطنين، أكد الفلاح أن هذا القرار سيتم إلغاؤه قريبا والأوقاف تحرص على راحة الجميع. وجدد الفلاح حرص الأوقاف على إبراز دور المرأة في كل قطاعاتها، رافضا اعتبار أدوارها مهمشة، مؤكدا أن الوزارة تسعى إلى إبراز أدوارها في عدد من الجوانب المهمة في المجتمع.

وقال الفلاح بخصوص حادثة رفض توظيف إحدى المواطنات بسبب زيها، أنه لم يتم إبراز أي دليل لصحة هذا الموضوع، موضحا أن الوزارة طلبت اسم هذه المواطنة للتحقيق في الأمر، لكن لم تحصل على أي معلومات، ومؤكدا أن «الوزارة ترفض بشدة مثل هذه التصرفات إن وجدت، وأن الحريات الشخصية لا نسمح بالتدخل فيها، فالوزارة أبوابها مفتوحة للجميع».

3