حملة لمكافحة سرطان الثدي بالبسبوسة والكنافة في مصر

الجمعة 2015/08/07
البسبوسة لتوعية الزبائن بخطر سرطان الثدي

القاهرة- يقود مسؤولون عن محل لبيع المرطبات في العاصمة المصرية القاهرة حملة توعية لكل زبون يشتري حلويات شرقية مثل البسبوسة والكنافة والبقلاوة، حيث يقدمون له إلى جانب صندوق الحلويات شريطا وردي اللون.

ويُشجَع المحل من يشتري صندوق حلويات على التبرع بخمسة جنيهات مصرية (أقل من دولار) لصالح مركز بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان السيدات.

ويعتبر المبلغ بسيطا لكن منظمي الحملة يقولون إن هدفهم ليس مجرد جمع المال وإنهم ينشرون رسالة توعية بشأن سرطان الثدي في المجتمع المصري بالشريط الوردي الذي يرمز للتوعية به.

وقال أحمد حافظ يونس المدير التنفيذي الإبداعي للحملة “كل الناس يتبادلون الزيارات فيما بينهم ويحملون معهم صينية البسبوسة أو الكنافة أو الحلويات الشرقية. وسيكون ذلك المكان هو الذي نبحث عنه بعيدا عن الوسائل التقليدية، فالفكرة كانت أن يصل الشريط الوردي إلى كل بيت مصري بدل الشريط العادي الذي يعلق على صندوق حلويات البسبوسة لتصل معلومات التوعية إلى الجميع. وبهذه الطريقة نستطيع الدخول إلى بيوت كل المصرين تقريبا”.

ونقلا عن الجمعية الأميركية للسرطان يقول مركز بهية للاكتشاف المبكر وعلاج سرطان السيدات إن امرأة من بين كل ثماني سيدات في مصر ستتعرض للإصابة بسرطان الثدي في حياتها.

وأوضح حافظ يونس أن الحملة حققت نجاحا ووصلت رسالتها إلى أكثر من مليوني شخص. وأضاف أن كثيرا من المشاهير دعموا الحملة لتوصيل رسالة التوعية للجمهور. ومن بين هؤلاء المشاهير الممثلتان منى زكي وداليا البحيري ولاعب الكرة شريف إكرامي. وستوجه كل عائدات الحملة إلى مستشفى بهية وهو مستشفى خاص لعلاج سرطان الثدي ويعتمد على التبرعات ويقدم خدماته مجانا.

ويحمل المستشفى اسم بهية وهبي وهي سيدة مصرية من أسرة عريقة توفيت بسرطان الثدي وأقامت أسرتها ذلك المستشفى على أرض منزلها لتوفير العلاج للنساء الفقيرات دون مقابل وأوكلت إدارته لجمعية رسالة الخيرية.

24