حملة مفاجئة من حماس على أنصار داعش

الأحد 2017/10/08
ترتيبات ما بعد المصالحة

غزة - أعلنت قوات الأمن التابعة لحركة حماس في قطاع غزة، السبت، عن اعتقال قيادي بارز وثلاثة عناصر تابعين لجماعات تصفها بـ”المنحرفة فكريا”.

وأثارت هذه الحملة تساؤلات بسبب ارتباطها بجهود المصالحة في ضوء اتهامات للحركة بالتستّر على أنشطة التنظيم المتشدد في السنوات الأخيرة وتوظيفها كورقة للحصول على اعتراف خارجي.

وقال إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية التابعة لحماس إنه تم إلقاء القبض على نور عيسى وثلاثة آخرين ينتمون إلى تنظيم “أحفاد بيت المقدس″ الذي قام بإطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل خلال الأشهر القليلة الماضية، وهو تنظيم منبثق عن تنظيم داعش.

وأضاف البزم إن الأشخاص الأربعة كانوا على لائحة المطلوبين لقوات الأمن لأكثر من عام. وذكرت المصادر أن عيسى الذي كان يقاتل مع تنظيم داعش في ليبيا عاد إلى غزة العام الماضي.

وجاءت عملية إلقاء القبض على الأشخاص الأربعة وسط اجتماعات للمصالحة بين حركة حماس وحركة فتح، والتي أسهمت الجهود المصرية في التوصل إليها.

ومن المنتظر أن يصل مسؤولون من حماس إلى القاهرة الأسبوع المقبل لإجراء مباحثات حول متابعة ترتيبات المصالحة الفلسطينية.

وتتواجد في قطاع غزة جماعات موالية فكريا لتنظيم داعش، لكن لا تتوفر معلومات دقيقة حول عدد عناصرها حيث أنها تعمل بسرية مطلقة.

وسبق أن ظهرت بيانات تحمل توقيع “أنصار الدولة الإسلامية” على مواقع التواصل الاجتماعي في رسالة واضحة إلى أن التنظيم موجود في غزة.

ودأبت حماس على نفي وجود داعش في القطاع رغم أن تقارير أمنية فلسطينية وإقليمية سبق أن رصدت أنشطة التنظيم المتشدد.

وقال سامي أبوزهري المتحدث باسم حماس″لا يوجد شيء اسمه داعش في قطاع غزة”

واعتبر متابعون للشأن الفلسطيني أن حماس التي كانت تتخذ من وجود داعش ورقة ضغط لتخفيف الحصار المفروض على القطاع والاعتراف بها خارجيا تبادر الآن لاعتقال رموز التنظيم ومسلحيه لتأكيد سيطرتها على القطاع والإيحاء بجديتها في تنفيذ شروط المصالحة كما تعهدت بذلك لمصر.

لكن المتابعين يحذّرون من أن تكون هذه الحملة مجرد رسالة لإنجاح خيار المصالحة وعدم إغضاب مصر، فيما تحافظ الحركة على شبكة من العلاقات مع متشددين إسلاميين في القطاع يمكن أن تستعين بهم لاحقا لإغراق المصالحة في الأحداث الأمنية المتفرقة وتثبيت وضع أجهزتها الأمنية ككيان مستقل عن القوات الفلسطينية التي تنوي السلطة إعادة تشكيلها باعتبارها القوة الأمنية الشرعية.

تفاصيل أكثر:

مصر تخنق مسلحي سيناء ومتطرفي غزة بتمديد المنطقة العازلة

1