حملة مكثفة تطالب تركيا بالإفراج عن صحافي فرنسي

الخميس 2017/08/10
لو بورو اعتقل إثر تقرير صحافي أعده حول المقاتلين الأكراد في سوريا

باريس – أطلقت لجنة تضامن على الإنترنت حملة للمطالبة بالإفراج عن الصحافي الفرنسي لو بورو الموقوف في تركيا منذ يوليو الماضي بتهمة “ممارسة أنشطة إرهابية”، إثر تقرير صحافي أعده حول المقاتلين الأكراد في سوريا.

واعتقل لو بورو، الذي يتعاون مع قناة “تي في 5 موند” الفرنسية و”آرتي” و”سلات”، يوم 26 يوليو عند معبر الخابور الحدودي بين العراق وتركيا، بعد العثور بحوزته على صور تظهره برفقة مقاتلين أكراد سوريين، تعتبرهم أنقرة امتدادا للانفصاليين الأكراد في تركيا.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيان “نتابع باهتمام بالغ وضع مواطننا الموقوف في تركيا ونحن على تواصل مع عائلته”. وأجرى بورو قبل ثلاثة أعوام تحقيقا عن وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا بثته “تي في 5 موند”. فيما بث الصحافي الشريط المصور على صفحته الشخصية على موقع فيميو.

وقال محامي بورو مارتان براديل، إن موكله وضع قيد الحبس الاحتياطي من قبل قاض اعتبره “متهما مشتبه بانتمائه إلى منظمة إرهابية مسلحة”، رغم نفيه الاتهامات المتعلقة بتقرير أعده في 2013.

وطالبت عدة وسائل إعلام وأخرى مدافعة عن حرية الصحافة، فرنسية ودولية، من بينها الرابطة الدولية للصحافيين ومراسلون بلا حدود، والنقابات العمالية للصحافيين، وقناة “تي في 5 موند”، السلطات التركية بالإفراج عن الصحافي الموقوف.

وأعلنت الخارجية الفرنسية أنها تتابع باهتمام بالغ وضع الصحافي. وأوضحت مصادر قضائية أنه بعد إيقاف بورو خمسة أيام رهن التحقيق، سجن في مدينة شرناك بجنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية، وتقع شرناك في المحافظة التي تحمل الاسم نفسه والمحاذية للعراق وسوريا.

وانضم إلى لجنة التضامن التي أطلقت على فيسبوك الإثنين أكثر من 3 آلاف شخص من قبل مقربين من الصحافي، إضافة إلى كتابة عريضة أخرى للمطالبة بالإفراج عنه، أطلقت على الإنترنت وجمعت أكثر من 14 ألف توقيع الثلاثاء. وتذكّر هذه القضية بحالة ماتياس دوباردون، المصور الصحافي الفرنسي الذي أوقف في جنوب شرق تركيا في مايو الماضي وطرد بعد احتجازه شهرا إثر تعبئة كبيرة، واتهمته السلطات التركية بممارسة “الدعاية الإرهابية” لحساب حزب العمال الكردستاني لنشره عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا التقطت خلال تحقيق.

وتحتل تركيا المرتبة 155 على قائمة من 180 دولة، بحسب تصنيف منظمة مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة للعام 2017.

18