حمى الانتخابات تضع كاميرون في مرمى سهام نقد زعيم العمال

السبت 2015/04/25
إد مليباند: مقاربة كاميرون أضعفت بريطانيا في وقت تواجه فيه تحديات معقدة

لندن - انتقد زعيم المعارضة العمالية إد مليباند، الجمعة، قبل أسبوعين من الانتخابات التشريعية البريطانية السياسة الخارجية “والرؤية الانعزالية والضيقة” بشأن أوروبا لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

ويتهم مرشح حزب العمال غريمه رقم واحد بأنه مسؤول عن “أكبر خسارة لنفوذ بلده منذ جيل”، مشيرا على وجه الخصوص إلى غياب كاميرون عن مفاوضات السلام لحل الأزمة الأوكرانية.

وقال مليباند الذي حمّل المسؤولية لزعيم المحافظين عن غرق المهاجرين في البحر المتوسط في خطاب ألقاه بمعهد “تشاتام هاوس” في لندن، إن “مقاربته (كاميرون) أضعفت بريطانيا في وقت تواجه فيه تحديات قد تكون الأكبر والأكثر تعقيدا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية”.

وهي المرة الأولى التي يتم فيها الحديث عن السياسة الخارجية والوضع الدولي خلال حملة الانتخابات التشريعية قبل يوم الاقتراع المقرر في السابع من الشهر المقبل، فيما تتأرجح مؤشرات سبر الآراء بين أبرز حزبين في المملكة المتحدة.

وجاء هجوم مليباند “العنيف” مع ظهور نتائج أحدث استطلاعات للرأي الذي كشفت عنه مؤسسة “بوبيولوس”، حيث يتقدم العمال على المحافظين بثلاث نقاط في نوايا تصويت الناخبين البريطانيين أي بنسبة تأييد بلغت 35 بالمئة.

غير أن مليباند لم يكتف بذلك النقد بل اتهم كاميرون بـ”الاستسلام” أمام حزب استقلال بريطانيا “يوكب” الرافض للوحدة الأوروبية والمعادي للهجرة حينما وعده بإجراء استفتاء حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي بعد إصلاحه في 2017.

وأثارت هذه الانتقادات التي يراها متابعون بأنها إحدى سمات الحملات الانتخابات للأحزاب البريطانية ردود فعل من المحافظين وعلى رأسهم وزيرة البيئة ليز تراس التي دعت المرشح العمالي إلى الاعتذار. وقالت في تصريحات للـ”بي بي سي” إن “قول إد ميليباند أن ديفيد كاميرون مسؤول مباشر عن موت المهاجرين فضيحة وأمر مشين”.

لكن وزير خارجية حكومة الظل العمالية دوجلاس ألكسندر رد على تصريحات الوزيرة عبر الإذاعة نفسها قائلا بأن ذلك “اختلاق من قبل رئاسة الوزراء”، مشددا على أن ميليباند لن يستغل ذلك “الادعاء” لاستمالة الناخبين.

5