حمى "كلاسيكو" ريال مدريد وبرشلونة تجتاح ميامي

تتجه أنظار عشاق كرة القدم العالمية السبت إلى ملعب “هارد روك ستاديوم” في ميامي، الذي يحتضن مواجهة ودية من العيار الثقيل بين الغريمين التقليديين ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيين ضمن كأس الأبطال الدولية الودية بنسختها الأميركية.
السبت 2017/07/29
مهارات خارقة

ميامي- حوالي أربعة أسابيع تفصل متابعي كرة القدم العالمية عن انطلاق الموسم الجديد من الدوري الإسباني والفرق الأوروبية لا تزال في بداية تحضيراتها لما ينتظرها من استحقاقات، إلا أن فكرة تواجد العملاقين الإسبانيين على الأراضي الأميركية وخوضهما أول “كلاسيكو” بينهما خارج بلادهما منذ 35 عاما والأول على الإطلاق في الولايات المتحدة، دفعت الجمهور المحلي إلى التهافت على التذاكر التي وصلت أسعارها إلى 900 دولار.

ومن المؤكد أن الزمن تغير كثيرا ما بين 1982 حين لعب ريال مدريد وبرشلونة مباراة ودية في فنزويلا بعد انتهاء الموسم المحلي لم تكن حتى منقولة على شاشات التلفزة في أوروبا، و2017 حيث أصبح العالم بأكمله يترقب المواجهات بين هذين العملاقين حتى وإن كانت ودية.

وتحولت المواجهة بين ريال وبرشلونة في ميامي التي تعتبر من أكثر المدن الأميركية عشقا لكرة القدم في بلد تحتل فيه اللعبة الشعبية الأولى في العالم مكانة “متواضعة” مقارنة مع الرياضات الأخرى، إلى حدث يشغل المحليين وضمن لكأس الأبطال الدولية وجودها في هذه المدينة الواقعة على ساحل الأطلسي لسنوات طويلة قادمة.

وجندت شبكة “إي إس بي إن” الرياضية طاقما من 25 مراسلا لتغطية هذه المواجهة من كافة جوانبها، حتى أن برنامجها اليومي الشهير “دايلي سبورتس سنتر” سيبث مباشرة من ميامي، ما يؤكد الأهمية الإعلامية الكبرى لمواجهة من هذا النوع حتى وإن كانت ودية. ومن المؤكد أن توقيت هذه المواجهة ساعد كثيرا في تسليط الضوء عليها، لأن البطولات المحلية الكبرى في رياضات كرة القدم الأميركية وكرة السلة والهوكي قد اختتمت منذ فترة.

المباراة تشكل فرصة لمدرب برشلونة الجديد إرنستو فالفيردي الذي خلف لويس أنريكي بعد انتهاء الموسم، لقول كلمته أمام نظيره الفرنسي زين الدين زيدان القادم من موسم مثالي

ولن ينحصر الحضور في مواجهة السبت على الجمهور المحلي، بل سيتوافد مشجعون من المكسيك وكندا وبورتوريكو وكوستاريكا وهندوراس إلى ميامي من أجل مشاهدة نجوم العملاقين الإسبانيين يتنافسون على ملعب “هارد روك ستاديوم” الخاص بفريق ميامي دولفنز المنافس في الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية. ومن أجل إدخال الجمهور في أجواء مواجهة السبت، أقام المنظمون الجمعة مباراة استعراضية في حديقة “بايفرونت بارك” وسط ميامي جمعت نجوما سابقين من الفريقين مثل الهولندي باتريك كلايفرت وفرناندو هييرو وكارس بويول.

وبالنسبة إلى الذين لم يحالفهم الحظ بالحصول على تذكرة لمباراة السبت، لن يعودوا خائبين من ميامي إذ بإمكانهم متابعة مجرياتها على شاشات ضخمة وسيحظون بفرصة الاستمتاع بالأجواء الموسيقية الترفيهية التي تسبق المباراة. حتى أن شركات السفر قدمت عروضا خاصة أطلقت عليها “حزمة الكلاسيكو” التي تتضمن تذاكر المباراة والإقامة في الفنادق الشاطئية الفاخرة، ابتداء من 750 دولارا لليلة الواحدة.

المباراة الأخيرة

بطبيعة الحال، فإن كلا الجانبين في منتصف استعداداتهما للموسم المقبل، وهما تنقلا خلال الأسبوعين الأخيرين عبر الولايات المتحدة بصحبة فرق مثل مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتوتنهام الإنكليزية إضافة إلى يوفنتوس وروما الإيطاليين وباريس سان جرمان الفرنسي.

ورغم مكانة الفرق الأخرى المشاركة في كأس الأبطال الدولية بنسختها الأميركية (تقام أيضا في الصين وسنغافورة)، فإن مواجهة الـ”كلاسيكو” هي دون شك الأهم على الإطلاق بالنسبة إلى الجماهير المحلية بسبب الخصومة التاريخية بين الفريقين وتاريخيهما العريق والنجوم الكبار في صفوفهما.

وتأتي هذه المباراة وسط تزايد الحديث عن إمكانية رحيل البرازيلي نيمار من برشلونة إلى باريس سان جرمان مقابل 222 مليون يورو، ورغبة ريال مدريد بالحصول على خدمات الفرنسي الشاب كيليان مبابي من موناكو مقابل 180 مليون يورو.

كما تشكل المباراة فرصة لمدرب برشلونة الجديد إرنستو فالفيردي الذي خلف لويس أنريكي بعد انتهاء الموسم، لقول كلمته أمام نظيره الفرنسي زين الدين زيدان القادم من موسم مثالي بعدما قاد النادي الملكي إلى الفوز بلقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 2012، والى لقب دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي.

وكان فالفيردي يتمنى أن تكون تحضيراته لموسمه الأول مع النادي الكاتالوني خالية من الجدل المترافق مع ملف نيمار، وأن يخوض مباراة السبت بأجواء أفضل، لا سيما بعد الأخبار التي نقلتها “إي إس بي إن” عن مصدر كشف أن النجم البرازيلي لن يعود مع الفريق إلى كاتالونيا بعد مباراة الـ”كلاسيكو”.

وكشف المصدر للشبكة الأميركية أن نيمار سيسافر بعد المباراة إلى الصين من أجل حملة إعلانية ترويجية خاصة ببرشلونة وشركة نايكي للمستلزمات الرياضية، ومن ثم سيلتحق بالمعسكر التدريبي لباريس سان جرمان، لكن إعلانا رسميا لن يصدر قبل انتهاء زيارته إلى الصين.

لن تنحصر متابعة اللقاء على جمهور ميامي، سيتوافد مشجعون من المكسيك وكندا وبورتوريكو وكوستاريكا وهندوراس

وإذا كانت معلومات هذا المصدر صحيحة، فهذا الأمر يعني بأن نيمار لن يكون بصحبة برشلونة عندما يبدأ موسمه رسميا ضد ريال بالذات حين يلتقيان في 13 من الشهر المقبل على ملعب “كامب نو” في ذهاب الكأس السوبر الإسبانية، ثم في 16 منه إيابا على ملعب “سانتياغو برنابيو”. ويبدأ ريال حملة الدفاع عن لقبه من ملعب ديبورتيفو لا كورونيا في 19 أو 20 أغسطس المقبل، فيما يستهل برشلونة مشواره على أرضه ضد ريال بيتيس.

وأوضحت وسائل إعلام أن نيمار سوف يسافر إلى الصين للمشاركة في حدث ترويجي، ومن ثم سينضم للمعسكر التدريبي لنادي باريس سان جرمان، ولن يعود لبرشلونة. ومن المتوقع ألا يعلن اللاعب البرازيلي عن مستقبله قبل سفر الفريق الكاتالوني إلى الصين، بعد مباراة الكلاسيكو الودية أمام ريال مدريد.

وتحدثت تقارير مؤخرا عن مفاوضات بين نادي باريس سان جرمان واللاعب نيمار إضافة إلى والده، عن شروط العقد الذي سيوقع بين الطرفين. وكانت تقارير صحافية فرنسية قد أكدت أن الاتفاق بين نيمار وباريس سان جرمان قد تم بشكل نهائي.

رفض العروض

قالت تقارير صحافية إسبانية إن الويلزي غاريث بيل، لاعب ريال مدريد، يرفض الاستماع إلى العروض المقدمة له، ويصر على البقاء مع النادي الملكي. وذكرت صحف إسبانية أن بيل لا يرغب في ارتداء قميص فريق آخر، كما أنه لا ينوي الرحيل حتى لو نجح الريال في التعاقد مع الفرنسي كيليان مبابي مهاجم موناكو.

وأكدت أن اللاعب الويلزي يحاول تقديم أفضل جهوده خلال الفترة التحضيرية للموسم، للعودة بصورة أفضل، بعد غيابه عن العديد من مباريات الموسم الماضي، بداعي الإصابة.

وجدد بيل عقده حتى 2022، ويحصل على راتب يبلغ 17 مليون يورو سنويا، وهو صاحب ثاني أفضل راتب في الفريق، خلف البرتغالي كريستيانو رونالدو. ويعتقد بيل أنه لن يحقق مع فريق آخر ما يحققه برفقة ريال مدريد، لذلك يفضل البقاء، كما أن فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي يمتلك علاقة قوية باللاعب، ولن يتخلى عنه بسهولة، وفقا للصحيفة.

23