حمية الأتكينز قليلة الكربوهيدرات تسرع عملية فقدان الوزن الزائد

الأحد 2015/11/08
اتباع حمية الأتكينز يساعد في التقليل من الكوليسترول

واشنطن – تعد حمية الأتكينز قليلة الكربوهيدرات وعالية البروتينات من أكثر الحميات سرعة في التخفيف من الوزن الزائد وفق خبراء في التغذية.

وأثبتت دراسة، استغرقت عاما على أشهر أربع حميات غذائية، أن حمية أتكينز هي الحمية التي حققت أفضل النتائج، رغم رفض ما تتركز عليه من الأغذية.

ووفقا للبحث المنشور في مجلة جمعية الطب الأميركي، تفقد النساء اللواتي يتبعن حمية أتكينز وزنا أكثر ويكون ضغط الدم لديهن أقل وتتغير نسب الكوليسترول لديهن أكثر من الأخريات اللواتي يتّبعن واحدا من برامج الحميات الأخرى.

ويقول كريستوفر غاردنر، الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة ستانفورد، والذي قاد هذه الدراسة في مركز أبحاث الوقاية التابع للجامعة، إن هناك العديد من المتخصصين في الصحة كانوا غير مقتنعين كثيرا بالحميات القائمة على الكربوهيدرات القليلة.

ويضيف “ولكن يبدو أن حمية أتكينز هي بديل محتمل لمتّبعي الحميات والمحتاجين إليها”. وشارك في هذه الدراسة 311 امرأة

في العقد الرابع من العمر ممن يعانين من الوزن الزائد، وليست لديهن أيّ مشاكل صحية رئيسية أو خطيرة أخرى. وقد تمّ اختيارهن عشوائيا، حيث تم تقسيمهن إلى مجموعات عشوائية أيضا، وتتّبع كل مجموعة حمية محددة.

فالمجموعة الأولى تتّبع حمية أورنيش والقائمة على أحد أكثر الكتب مبيعا “أكل أكثر وزن أقل” والذي ألفته خبيرة التغذية ديين أورنيش من كاليفورنيا، والثانية تتّبع حمية الباري سييرز زون والتي توصي بخلطة من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون، والثالثة تتّبع حمية ليرن والتي تدخل في نمط وسلوك الحياة وممارسة التمارين الرياضية والعلاقات والتغذية وهي حمية مؤسسة على برنامج إرشادات الحميات الوطني. وأخيرا مجموعة تتّبع حمية أتكينز التي وضعها الدكتور روبرت س. أتكينز في كتابه “ثورة جديدة في الحميات”.

ولكن كل البرامج الغذائية والحميات تتضمن زيادة النشاط الجسدي والتمارين.

وفي نهاية العام، خسرت سبع وسبعون امرأة طبّقن حمية أتكينز ما يفوق العشرة باوندات بقليل. بينما خسرت النساء اللواتي مارسن حمية ليرن ما يقدر بستة باوندات، وفي حمية أورنيش خسرت النساء حوالي الخمسة باوندات. أما النساء اللواتي طبقن حمية زون فقد خسرن ثلاث باوندات ونصفا. وهناك بعض النساء في كل مجموعة خسرن ما يقارب الثلاثين باوندا في مختلف الحميات.

وتقول سوزان بيرك، من بوكا راتون، وخبيرة التغذية والناطقة الرسمية لجمعية فلوريدا للحميات الغذائية “لا أعرف لماذا خسرت أولئك النساء اللواتي اتّبعن حمية أتكينز وزنا أكثر، ولكن هذه الحمية تجعل الإنسان يخسر الوزن بشكل كبير في الفترة الأولى، ثم يقدر انخفاض الوزن بباوندين في الأسبوع.

وتبين بيرك أن كل الحميات مجدية. وتؤكد قائلة “ربما يكون لحمية أتكينز أفضل النتائج وأسرعها، ولكنّي أود أن أتابع وأرى ما الذي سيحدث بعد عام من الآن، أو بعد عامين لمتّبعي هذه الحمية”.

ويشدد الأطباء على أن اتباع الأنظمة الغذائية قد يخفض الوزن لكنه يظل يفتقد إلى الكثير من الفوائد في حال لم يلتزم الشخص بالنشاط الذي يحول ما يأكله إلى فيتامينات وطاقة تعزز القوة والمناعة.

19