حمية البحر المتوسط أفضل خيار لإنجاح الإخصاب خارج الجسم

تناول كمية أكبر من الحبوب الكاملة المستخدمة في حمية البحر المتوسط يؤدي إلى احتمال أكبر للزرع وولادة أجنة حية بين النساء اللواتي يخضعن لعلاج الإخصاب.
الثلاثاء 2020/05/19
تناول الحبوب الكاملة يرفع احتمالات الحمل

دبي – بالرغم من انتشار تقنيات وطرق المساعدة على الإنجاب، إلا أن تأثيرات النظام الغذائي على نتائج الإخصاب خارج الجسم لم تأخذ حقها الكافي من النقاش في عالم الخصوبة.

وتشير دراسات عديدة إلى أن إتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الصحية والمغذيات يمكن أن يكون عاملا مساعدا بشكل فعّال في حل مشاكل الخصوبة مثل ضعف التبويض، وبطانة الرحم المهاجرة وجودة البويضات وزرع الأجنة، والتي تؤثر جميعها على معدلات نجاح عمليات الإخصاب خارج الجسم.

وقال البروفيسور هومان فاطمي، المدير الطبي لعيادات آي.في.آي ميدل إيست للخصوبة “من الأمور الهامة لنجاح الحمل أن يكون كل من البويضات والحيوانات المنوية في حالة صحية وجودة عالية. وتلعب نوعية الطعام دورا رئيسيا في تحديد صحتهم الإنجابية”.

ومن بين الأنظمة الغذائية المختلفة التي يمكن اتباعها يعتبر أطباء الخصوبة أن نظام حمية البحر المتوسط يعد أفضل خيار للنساء اللواتي على وشك البدء أو بدأن بالعلاج.

ويوضح فاطمي “نظام حمية البحر المتوسط يتميز باعتداله فهو غني بالخضروات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات وزيت الزيتون. ومعظم هذه الأطعمة تحتوي على نسبة مرتفعة من المواد المضادة للأكسدة والدهون الجيدة وفي الوقت ذاته فإن لديها مؤشرا منخفضا لنسبة السكر في الدم (GI)، وهذا يعد مزيجا مثاليا”.

نظام حمية البحر المتوسط يتميز باعتداله
نظام حمية البحر المتوسط يتميز باعتداله

ويضيف المختص “في حين أن الدهون الجيدة تساعد على تقليل الالتهاب في الجسم، فإن الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعد النساء في تحسين صحة البويضات. أما بالنسبة لانخفاض مؤشر السكر في الدم في نظام حمية البحر المتوسط فإن هذا يساعد الأزواج على تنظيم مستويات الأنسولين في الجسم، وبالتالي الحد من تأثيرها السلبي، والذي قد يكون على الخصوبة وعملية التبويض”.

وتدعم العديد من الدراسات هذه الحقائق مثل تلك التي نشرت في مجلة أكسفورد، عن التكاثر البشري. وفي هذه الدراسة تحديدا، قيّم الباحثون العادات الغذائية لـ244 امرأة (22 – 41 سنة)، (مؤشر كتلة الجسم – 30 كجم / م2) واللواتي خضعن لعملية الإخصاب خارج الجسم في اليونان، حيث أظهرت الدراسة أن النساء اللواتي اتبعن حمية البحر المتوسط حصلن على معدلات حمل أعلى (بنسبة 50 في المئة) مقارنة بالنساء اللواتي لم يتبعن هذا النظام الغذائي (بنسبة 29.1 في المئة). وكان الفرق جليا أكثر في النساء دون سن الخامسة والثلاثين.

ووجدت دراسة نشرت في مجلة الخصوبة والعقم أن تناول كمية أكبر من الحبوب الكاملة المستخدمة في حمية البحر المتوسط يؤدي إلى احتمال أكبر للزرع وولادة أجنة حية بين النساء اللواتي يخضعن لعلاج الإخصاب خارج الجسم.

وأكد فاطمي أن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لاكتشاف العلاقة الوطيدة بين حمية البحر المتوسط ومعدلات نجاح الإخصاب خارج الجسم. فحين تكون هناك أسباب طبية خطيرة وراء اللجوء إلى علاج الإخصاب خارج الجسم، فإن النظام الغذائي وحده قد لا يؤدي إلى تحسين الخصوبة، ولكن لا شك أن هذه النتائج مهمة للأزواج.

لذلك مع الأخذ في الاعتبار فوائد مثل هذا النظام الغذائي، يشجع أخصائيو الإخصاب خارج الجسم على اتباع نمط حياة صحي للحصول على أفضل فرص للحمل.

17