حمية الملفوف تذيب 5 كيلوغرامات في أسبوع واحد

الأحد 2015/05/24
الملفوف فعال في إنقاص الوزن

القاهرة - تعد حمية الملفوف أو الكرنب من أسرع أنواع الحميات لفقدان الوزن، فبمجرد شرب كميات كبيرة من شربته طوال أسبوع يفقد الجسم حوالي 5 كيلوغرامات.

يرى الباحثون أن هذه الكمية الكبيرة من الكيلوغرامات من الصعب أن تكون كلها من الدهون وإنما هي مزيج من السعرات الحرارية المكتسبة والمياه الزائدة والأنسجة التالفة ولعل فيها أيضا جملة من الفيتامينات الضرورية.

وحفاظا على توازن الجسم تحذر الدراسات من الاستمرار في حمية الكرنب لمدة طويلة، لأنه يفقده نسبة هامة من الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات والعديد من الفيتامينات والمعادن.

جدير بالذكر أن من أكثر الأسباب التي تجعل الملفوف فعالا في إنقاص الوزن هو تحكمه في نسبة السكر بالدم في معدلاته الطبيعية، حيث أن انخفاض نسبة السكر بالدم تحث الفرد على الإقبال على الطعام بنهم شديد مما يؤدي إلى زيادة الوزن.

وقام باحثون، في جامعة سيول القومية، بإطعام فئران مريضة بالسكري الملفوف، الأمر الذي ساعد على تعديل نسبة السكر بدمهم وتحسين تحملهم للغلوكوز. ولذلك فقيمة وجود الملفوف بالنظام الغذائي تكمن في تأثيره على منع الشخص من تناول كميات كبيرة من الطعام أكثر من تأثيره على فقدان الدهون.

ويؤكد الخبراء أن الملفوف ليس له أي تأثير في حرق الدهون، ولكن تفسير فاعليته في إنقاص الوزن هو أنه من الأطعمة قليلة السعرات الحرارية والغنية جدا بالألياف التي تعطي الجسم الإحساس بالشبع مع اكتساب القليل من السعرات الحرارية. فتكون كمية السعرات الحرارية المفقودة أكثر من نسبة السعرات المكتسبة.

ويحتاج الجسم لإنقاص حوالي 500 إلى 1000 سعرة حرارية من كمية السعرات المعتاد اكتسابها يوميا لينجح تخسيس الوزن.

وتعتبر حمية الملفوف أو الكرنب الأخضر وصفة طبيعية وتتطلب الالتزام ببضع خطوات لضمان نتيجة أنجع. فينصح الباحثون بتخصيص 10 دقائق (يوميا) قبل كل وجبة مباشرة لتناول الملفوف النيئ بشكل بطيء.

ومن المهم جدا شرب كميات كبيرة من المياه خلال اليوم، لتعزيز عملية خسارة الوزن، وأيضا مراعاة تنظيف الأسنان من مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم لتفادي أي رائحة فم كريهة قد يتسبب بها الملفوف.

ويقول خبراء التغذية إن 200 غرام من الملفوف النيئ تحتوي على سعرات حراريّة لا تتجاوز الـ45 سعرة حرارية، ولذلك يلعب الملفوف دورا إيجابيا في ملئ المعدة بكميّة كبيرة نسبيا من الطعام من دون الحصول على الكثير من السعرات الحرارية المسببة لتراكم الدهون وبالتالي السمنة.

ويحتوي كوب مطبوخ من الملفوف فقط على 22 سعرة حرارية، وهو غني بالفيتامين ك ومادة الانثوسيانين التي تساعد على زيادة التركيز والنشاط العقلي حيث أنها تقي الأعصاب من التلف وتحمي من مرض الزهايمر أو فقدان الذاكرة.

ويعتبر الملفوف من الأغذية الغنية بالكبريت وهو عنصر مهم جدا لإنتاج الكيراتين، البروتين الضروري لصحة الشعر والأظافر والجلد. وثراء الكرنب بالفيتامين ج والكبريت ينقي الجسم من المواد السامة كالجزيئات الحرة وحمض اليوريك التي تعتبر السبب الرئيسي في التهابات العظام والأمراض الجلدية والروماتيزم والنقرص.

وأثبتت إحدى الدراسات أن النساء اللاتي أضفن الملفوف الأحمر إلى نظامهن الغذائي أظهرن انخفاضا واضحا في معدل إصابتهن بسرطان الثدي.

وكشف أخصائيو التغذية أن الملفوف رغم نجاعته في تخفيض كمية السعرات الحرارية المعتاد اكتسابها يوميا، بحوالي 50 بالمئة، فإن له جملة من الأضرار، إذا ما تم اعتماده لفترات طويلة. فكثير ممن اتبعوا هذه الحمية أكدوا أنه سبب لهم الشعور بالصداع والخمول، بسبب النقص الحاد في الفيتامينات.

19