حميد شباط لـ"العرب": العدالة والتنمية يحاول أخونة أجهزة الدولة

يسيطر الاستقطاب الحاد على الساحة السياسية المغربية، بين حزب العدالة والتنمية، الحاكم، وحليف البارحة، حزب الاستقلال، ورئيسه حميد شباط الذي جدّد، في حوار مع “العرب”، تأكيده على أن الحكومة المغربية الراهنة برئاسة عبدالإله بن كيران، رئيس حزب العدالة والتنمية قد خيبت آمال المغاربة، متوقعا فشلها في الانتخابات القادمة كباقي حكومات الإسلاميين بالمنطقة.
الجمعة 2015/06/19
حميد شباط: المعارضة داخل البرلمان تقوم بدورها الرقابي على أكمل وجه

أعرب حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، وعمدة مدينة فاس، في حوار مع “العرب”، عن عدم ارتياحه للمشروع الأيديولوجي لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقود الائتلاف الحكومي. واتهم شباط، الحليف السابق لـبن كيران، حزب العدالة والتنمية، بمحاولة السيطرة على أجهزة الدولة وأخونتها من خلال زرع كوادر تابعة للحزب أو من ذراعه الدعوية حركة التوحيد والإصلاح دون الانفتاح على الكفاءات المغربية الأخرى.

ووصف شباط، زعماء الحزب الحاكم في المغرب بتجار الدين، داعيا قياديي العدالة والتنمية إلى محاربة فساد نواياهم قبل الفساد الخارجي الذي يدعون أنهم جاؤوا من أجل محاربته، حسب تعبيره.

وعرف حميد شباط بخرجاته الإعلامية المثيرة للجدل وبمواقفه الصادمة. ويصفه أصدقاؤه بالرجل السياسي الشعبي الشجاع والمغامر، ويرى فيه خصومه الرجل الشعبوي والعدواني والمتهور والمتعصب، وصاحب المواقف الغربية والعجيبة في أحيان كثيرة.

وقد دخل حميد شباط مع بن كيران في حرب تبادل الاتهامات، حيث اتهم شباط بن كيران بتمويل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، في حين اتهمه بن كيران بحماية عصابات المافيا.

وحول تفسيره لهجوم رئيس الحكومة المغربي عبدالإله بن كيران على المعارضة قال إن “هجوم رئيس الحكومة المستمر على المعارضة، هجوم غير مبرر”. واعتبر أن توجه رئيس الحكومة إلى مهاجمة المعارضة يأتي “كمحاولة للتغطية على عجزه الحكومي وتنصله من مسؤولياته”.

وتابع شباط قائلا إن”الغرور الذي أصاب رئيس الحكومة، جعله يتخلف عن الوعود التي أوهم بها الشعب المغربي، وبالتالي لا توجد إنجازات حقيقية لهذه الحكومة. وعوض أن يتجه رئيس الحكومة، للقضايا الأهم في البلاد، كقضايا التشغيل والتعليم والصحة والسكن والاقتصاد وإرجاع الثقة لرجال الأعمال والمستثمرين وتكريس سياسة اجتماعية وثقافية حقيقية، هو اليوم، مع الأسف، منهمك في المشادات الكلامية والصراعات الشعبوية”.

أزمة الحكومة والمعارضة

في نفس السياق، أكد المعارض المغربي، على أن رئيس الحكومة يحاول تعطيل العمل البرلماني في مراقبته للحكومة، من أجل السيطرة على مؤسسات الدولة ومن بينها البرلمان، وإظهار المعارضة على أنها معارضة مشوشة.

رئيس الحكومة يحاول تعطيل العمل البرلماني في مراقبته للحكومة من أجل السيطرة على مؤسسات الدولة والبرلمان

لكن في الحقيقة المعارضة المغربية، وفق شباط، معارضة منسجمة في ظل حكومة غير منسجمة، والمعارضة اليوم داخل البرلمان، تقوم بدورها الرقابي على أكمل وجه، تأتي ببدائل وبمقترحات وهي معارضة قوية تواجه حكومة ضعيفة تكتفي بالتشكي.

واعتبر حميد شباط أن تحالفه مع حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ليس وليد اللحظة بل يمتد من سنوات الحركة الوطنية، وهو اليوم استمرار لما قام به رواد الحركة الوطنية، مستبعدا بذلك أن تؤثر الانقسامات الداخلية للاتحاد الاشتراكي على مسار التحالف. وحمل شباط المسؤولية للحكومة في إضعافها للحقل السياسي وتحريف مساره، عن طريق قرارات رئيسها الانفرادية.

وبخصوص الاستعدادات للانتخابات المحلية التي من المقرر إجراؤها في الرابع من سبتمبر المقبل، قال رئيس حزب الاستقلال إن “حزبه له هدف واحد وأساسي هو تصدر الانتخابات المقبلة سواء المحلية أو التشريعية وخلافة بن كيران في الحكومة المقبلة بعقلية جديدة”.

وأكد شباط على أن رئيس الحكومة لن يستطيع استساغة خسارته في الدوائر الانتخابية مستقبلا، كما وقع في دائرة مولاي يعقوب بمدينة فاس التي أعيدت الانتخابات فيها خمس مرات على غير العادة.

أما بالنسبة لإمكانية الاستعدادات للخروج من الحديث عن مسألة التشكيك والتخوفات من التزوير، قال حميد شباط إنه تم اقتراح تشكيل لجنة مستقلة، خارجة عن الحكومة والأحزاب لتكون للانتخابات مصداقية أمام العالم.

حميد شباط مع مراسلة "العرب"

وردا على استفسار حول مشروع حزبه وتصوره المجتمعي، قال حميد شباط إن حزب الاستقلال حزب للجميع، وسيفتح أبوابه لكل الفئات المجتمعية، ويعمل على الرفع من تمثيلية الشباب والنساء، وإرجاع الثقة للشباب في الحقل السياسي، والعمل على فتح فرص لتشغيل الشباب والكفاءات، ومحاربة الريع السياسي والاقتصادي.

وأشار رئيس حزب الاستقلال إلى أن لقيادة الحزب، خريطة واضحة فيما يتعلق بأماكن القوة وبالأماكن التي تحتاج إلى تدخل، سواء تدخل مركزي أو جهوي أو إقليمي، من أجل أن يكون الحزب في الصدارة كما كان سابقا على مستوى التغطية وعلى مستوى الحضور.

سبتة ومليلة

في الشأن الخارجي، أكد حميد شباط ثبات موقف الفاعلين السياسيين في المغرب بخصوص الدفاع عن الوحدة الترابية في الأقاليم الجنوبية والشمالية للمملكة. وقال شباط إنه لم يعد مقبولا اليوم أن يكون لأوروبا موطئ قدم في أفريقيا، كما على المغرب أن يبدأ فعلا في المفاوضات مع أسبانيا حول سبتة ومليلية والجزر الجعفرية، ولابد للجارة الأسبانية أن تفتح النقاش في هذا الملف.

وشدد شباط، على مضاعفة الجهود لتحصين وتعزيز المكتسبات التي حققها المغرب خلال السنوات الماضية، والتي كان من نتائجها تفهم المجتمع الدولي لعدالة قضيته. واستبعد الأمين العام لحزب الاستقلال المعارض، على أن يكون للمطالبة باسترجاع سبتة ومليلية المحتلتين تأثير على قضية الصحراء، معتبرا أن ذلك حق مشروع، وعلى المغرب أن يدافع على جميع قضاياه الوطنية.

وتأتي تصريحات حميد شباط تعقيبا على ما نشرته صحيفة “إيلكوفيدونسيال ديخيتال” الأسبانية بأن المغرب يستعد لتقديم طلب أمام اللجنة الرابعة لتصفية الاستعمار بالأمم المتحدة، من أجل استرجاع “الأراضي التي لا زالت تحت الاحتلال الأسباني، وهي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية، وجزر إشفاون وصخرة الحسيمة، وجزيرة ليلى”.

وذكرت الصحيفة، أن الحكومة الأسبانية في حالة تأهب بعد علمها بالخطوة التي ينوي أن يقوم بها المغرب لاسترجاع أراضيه المحتلة، بحيث قامت بالاتصال بدبلوماسييها بالخارج من أجل دراسة سبل الرد على طلب المغرب. ومن المحتمل أن تشهد هذه السنة معركة سياسية جديدة، أمام لجنة ترسيم حدود الجرف القاري في الأمم المتحدة بين المغرب وأسبانيا.

12