حميد شباط يثير أزمة مع نواكشوط

الثلاثاء 2016/12/27
تصريحاته لم ترق لموريتانيا

الرباط – خلقت تصريحات الأمين العام لحزب الاستقلال المغربي المعارض، حميد شباط، ضجة واسعة في موريتانيا، بعدما صرح بأن “موريتانيا أراض مغربية”، ليخرج حزب “الاتحاد من أجل الجمهورية” الحاكم في موريتانيا ببيان انتقد فيه ما قاله المعارض المغربي.

وقال شباط، السبت، إن “الانفصال الذي وقع عام 1959 خلق مشاكل للمغرب، ومن ذلك تأسيس دولة موريتانيا، رغم أن هذه الأراضي تبقى مغربية، وأن كل المؤرخين يؤكدون ذلك”.

وجاءت تصريحات أمين عام الحزب المغربي، في لقاء نظمته نقابة الاتحاد العام للشغالين بالرباط. وندد الحزب الحاكم الموريتاني، الأحد، بتصريحات شباط، وطالبه، عبر بيان، بـ”الاعتذار”.

وأصدر حزب الاستقلال المغربي، ردا على بيان الحزب الموريتاني، بيانا، الاثنين، قال فيه إن “موقف بيان الحزب الموريتاني، يسير بالعلاقات الثنائية بين البلدين إلى مرحلة توتر شديدة”.

وأضاف البيان أن “الحديث عن كون موريتانيا جزءا من المغرب، وهو موضوع كان محل نقاش وانقسام في المغرب وموريتانيا بما لا يمكن لأي جهة أن تزيله كحقيقة تاريخية، جاء في سياق استحضار مرحلة من تاريخ المغرب المعاصر”.

وتابع “كما جاء في إطار استعراض أهم المحطات في التاريخ السياسي للمغرب، وما طبعها من اختلافات بين مختلف الأطراف”.

وأعرب حزب الاستقلال عن “إيمانه بوحدة الشعبين المغربي والموريتاني، وبالمصير المشترك، وبأهمية التكتل والوحدة في مواجهة التحديات المشتركة”.

يذكر أن وزارة الخارجية المغربية تبرأت من تصريحات شباط، بشأن موريتانيا واعتبرها رأيا شخصيا. كما وصفتها بأنها خطيرة وغير مسؤولة "وتنم عن جهل عميق بتوجهات الدبلوماسية المغربية التي سطرها الملك محمد السادس، والقائمة على حسن الجوار والتضامن والتعاون مع موريتانيا الشقيقة".

4