"حواجب مصطفى" تثير سخرية التونسيين

الجمعة 2014/11/07
مغردون اقترحوا أن يكون الملقط شعارا لحزب بن جعفر

تونس- أثار رئيس المجلس التأسيسي التونسي والمرشح للانتخابات الرئاسية مصطفى بن جعفر، الثلاثاء، سخرية واسعة بين رواد مواقع السوشال ميديا حين أكد في تصريح إذاعي أنه يعتز بالمرأة التونسية التي تقوم بغسل الصابون (الملابس)، و”تحصر (تنتف) حواجبها”، مشيرا إلى أن المرأة التونسية التي تقوم بـ”نتف حواجبها”، تحافظ على أناقتها وجمالها، وفق تعبيره.

وأثار التصريح سخرية واسعة على المواقع الاجتماعية التونسية. وعكس هاشتاغ #حواجب_مصطفى على فيسبوك استهزاء بعض التونسيين الذين قالوا إنهم ابتلوا بأصحاب النظريات، فمن نظرية “الكلاسط والصباط” (الحذاء والجوارب) لصاحبها الرئيس التونسي المؤقت محمد المنصف المرزوقي إلى نظرية الصابون والحواجب لصاحبها بن جعفر.

كان المرزوقي أثار جدلا واسعا في شرح معاناة فقراء التونسيين مرة حين قال “عندما تتوفر النقود لأب هل يشتري حذاء أم جوارب”. ويتساءل التونسيون “من ننتخب، الرئيس صاحب نظرية الجوارب والحذاء أم صاحب نظرية الصابون والحواجب؟”

واقترح تونسيون على مصطفى بن جعفر مؤسس حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات الذي مني بهزيمة ساحقة في الانتخابات التشريعية الماضية بسبب تحالفه مع حزب حركة النهضة أن يكون الملقط شعارا جديا لحزبه بدل السمكة التي أكلت.

وردت تونسيات على بن جعفر؛ “المرأة التونسية هي امرأة واحدة تتعلم وتعمل وتربي، المرأة التونسية ترتقي وتنجح في كل ما يوكل إليها وهي نفسها التي تغسل الصابون وتنظّف بيتها وترعى أبناءها وزوجها وتعتني بوالديها ووالدي زوجها و”تحصر” حواجبها وتقوم بعديد الأمور الأخرى لتكون دوما في أحسن صورة".

وكتبت أخريات "المرأة التونسية أيضا تصنع الملاحم والثورات وتصحّح مسارها عندما يحاول أشباهك سرقتها وتحويل وجهتها، والمرأة التونسية، إلى جانب كل ذلك، تجد الوقت للمسرح والثقافة و الفن والإعلام وكانت تتسلى بالسرك الذي كنت ترأسه. المرأة التونسية أكبر من أن تحييها أنت، فهي لا تقبل التحيّة من غير الأحرار الوطنيين الثابتين على المبدأ". وسخر مغردون “في اليابان والولايات المتحدة الأميركية توجد كوارث طبيعية لكن في تونس توجد كوارث بشرية”.

19