حوادث إطلاق النار تكشف الاستياء في صفوف الجيش الإيراني

الاثنين 2017/08/07
استياء كبير في صفوف الجيش الإيراني من تآكل مقدرات الدولة

طهران - قتل جندي إيراني 4 من زملائه وأصاب ثمانية بإطلاق النار في قاعدة كهريزاك العسكرية قرب طهران بحسب بيان للجيش على موقعه الإلكتروني الرسمي.

ويعتبر هذا الحادث هو الثاني من نوعه في غضون أسابيع، وبحسب محللين عسكريين، فإن تكرار مثل هذه الحوادث يسقط الدعاية الإيرانية بشأن تماسك قواتها المسلحة، فيما تتسرّب في الكثير من الأحيان أخبار حول المشكلات الهيكلية والتنظيمية والمالية التي تخترق ذلك الجيش.

ويقول مراقبون إن الجيش الإيراني يعيش على وقع ضغوط مكثفة بسبب ضبابية السياسات العامة وازدواجية الخطاب الرسمي تجاه القوى الكبرى إذ تعمد السلطات إلى التهديد بشن حروب فيما تنزع للمهادنة و”الانفتاح” على الغرب في أحيان أخرى.

وبحسب محللين، فإن تكرار مثل هذه الحوادث يسقط الدعاية الإيرانية بشأن تماسك قواتها المسلحة، فيما تتسرّب في الكثير من الأحيان أخبار المشاكل الهيكلية والتنظيمية والمالية التي تخترق ذلك الجيش.

ويلفت هؤلاء إلى أنّ أخطر المشاكل تتعلق بتسرّب القضايا القومية إلى داخل الجيش الذي لا يخلو من عناصر غير فارسية ناقمة على سيطرة العنصر الفارسي على زمام القيادة في القوات المسلّحة.

ويشير هؤلاء إلى وجود استياء كبير في صفوف الجيش الإيراني من تآكل مقدرات الدولة في دعم ميليشيات طائفية تعمل على زعزعة أمن عدد من دول المنطقة وأهمها العراق ولبنان وسوريا واليمن في الوقت الذي يشكو فيه الجيش من تقادم تجهيزاته العسكرية وضعف بنيته التحتية.

وأوضح بيان الجيش إن الحادث “قد تكون أسبابه مشاكل نفسية لدى الجندي”. وأضاف أن الحادث وقع في ميدان رماية وربما يكون ناجماً عن إطلاق نار بالخطأ. وأشار إلى أنه “تم نقل الجرحى إلى مركز طبي وتم فتح تحقيق” في الحادث.

وذكر التلفزيون أن حادثا مماثلا وقع الشهر الماضي عندما أطلق جندي النار على ثكنات في أبييك على بعد نحو 40 كلم غرب طهران ما أدى إلى مقتل 3 وإصابة 6 آخرين.

وفي ذلك الحادث أطلق الجندي النار على نفسه إلا أنه لم يفارق الحياة، وتردد أنه تم رفض نقله إلى بلدته.و الخدمة العسكرية إجبارية لمدة عامين للشباب الإيرانيين.

5