حوار آسيوي بنكهة عربية بين القادسية والفيصلي

الأربعاء 2013/10/02
القادسية الكويتي أمام فرصة الاقتراب من النهائي

الكويت- القادسية الكويتي بعد المشوار الناجح على المستويين المحلي والقاري، يتابع رحلة البحث عن لقب كأس الاتحاد الآسيوي، من خلال مواجهة قوية تجمعه بفريق عربي آخر هو الفيصلي الأردني، في جولة الذهاب من الدور نصف النهائي لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم.

يستضيف فريق القادسية الكويتي نظيره الفيصلي الأردني، اليوم الأربعاء في لقاء آسيوي بنكهة عربية، في إطار ذهاب المربع الذهبي لكأس الاتحاد الآسيوي. القادسية الذي بدأ الموسم بشكل رائع من خلال إحراز كأس السوبر المحلية على حساب الكويت، قادم من فوز صعب على اليرموك 1-0 في الدوري، حيث يتصدر الترتيب مشاركة مع الكويت نفسه والذي يتقدم عليه بفارق الأهداف المسجلة فقط.

وكان القادسية قد خسر خدمات حسين فاضل الذي انتقل للعب ضمن صفوف الوحدة الإماراتي، كما كان على وشك التنازل عن نجمه الأول بدر المطوع للأهلي السعودي قبل أن يقرر اللاعب الاستمرار مع "الأصفر".

واختار مدرب الفريق محمد إبراهيم 20 لاعبا، وسادت حالة من الارتياح الجهاز الفني بشأن قدرة المطوع على المشاركة بعد أن عانى من إصابة حادة تسببت في غيابه عن المباراة الأخيرة أمام اليرموك.

تصدر القادسية المجموعة الرابعة في دور المجموعات لبطولة الموسم الحالي برصيد 13 نقطة (4 انتصارات وتعادل وخسارة)، متقدما بفارق نقطة على الشرطة السوري (4 انتصارات وخسارتان) فتأهلا سويا، علما أن الرمثا الأردني حل ثالثا برصيد 12 نقطة متقدما على رافشان الطاجيكستاني (دون رصيد).

وفي دور الـ16، فاز على ضيفه فنجاء العماني 4-0، ثم تجاوز الشرطة السوري نفسه بتعادله معه 0-0 ذهابا في الكويت و2-2 إيابا في العاصمة اللبنانية بيروت التي استضافت اللقاء نظرا للظروف الأمنية الراهنة في سوريا. واعتبر مدير الفريق خلف السلامة مواجهة الفيصلي نهائيا مبكرا نظرا لقوة الجانبين وضمهما عناصر دولية.

وأكد المدرب محمد إبراهيم استعداد القادسية التام للقاء وتحقيق نتيجة إيجابية تساعد فريقه في مباراة العودة، مضيفا: "سنواجه خصما قويا يملك مقومات كثيرة لتقديم مباريات جيدة، سواء داخل ملعبه أو خارجه، وهو ما نضعه في الحسبان".

وأبدى ثقة كبيرة في لاعبيه مؤكدا أن القادسية يملك عناصر كثيرة مميزة، ورحب بقرار الاتحاد الآسيوي تأجيل اللقاء إلى اليوم بعد أن كان مقررا أمس الثلاثاء كي لا يتعارض مع موعد مباراة الكويت الكويتي مع ضيفه إيست بنغال الهندي في المباراة الثانية من نصف النهائي.

من جانبه، تصدر الفيصلي المجموعة الثالثة ضمن دور المجموعات برصيد 13 نقطة (4 انتصارات وتعادل وخسارة) متقدما على دهوك العراقي (12 نقطة) وظفار العماني (10) وشعب اب اليمني (دون نقاط). وفي دور الـ16، تغلب على الرفاع البحريني 3-1، قبل أن يتخطى كيتشي من هونغ كونغ بنتيجة واحدة 2-1 ذهابا وإيابا.

الفيصلي يشغل المركز السادس في الدوري الأردني برصيد 3 نقاط من مباراة واحدة تغلب فيها على الحسين إربد 3-0 في27 أيلول/سبتمبر الماضي، مع العلم أن البقعة المتصدر يملك 7 نقاط ولكن من 3 مباريات.

ويقود الفيصلي المدرب السعودي علي كميخ. وحالت الإصابة التي يعاني منها الظهير الأيسر يوسف النبر دون تمكنه من مرافقة بعثة فريقه إلى الكويت. وتقام مباراة الإياب في عمان في 22 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي.

22