حوار "بردعة وحمار" على فيسبوك بين القاسم وابن عم الرئيس السوري

الخميس 2014/09/04
ابن عم الرئيس السوري نشر صورة كاريكاتير لقاسم ظهر فيها بشاربين من الموز

دمشق - شهدت صفحات فيسبوك في اليومين الماضيين صراعاً كلامياً بين الإعلامي السوري في قناة الجزيرة فيصل القاسم وابن عم الرئيس السوري دريد رفعت الأسد.

بدأ السجال حين طالب الأسد بإقالة وزير الإعلام عمران الزعبي رداً على سقوط مطار الطبقة، حينها كتب فيصل القاسم على حسابه على فيسبوك "لا بد أن تضحك عندما ترى شخصا مثل دريد الأسد يوجه انتقادات لوزير الإعلام السوري على أدائه الإعلامي البائس وخاصة في تغطية سقوط مطار الطبقة، يا سيد دريد أنت تعلم أكثر من الجميع أن وزير الإعلام هو مجرد طرطور صغير يتلقى كل تعليماته من فرع أمني يعني أصغر ضابط مخابرات له سلطة إعلامية أكثر من كل الوزراء الذين تناوبوا على وزارة الإعلام منذ خمسين عاما لماذا تضربون البردعة وتتركون الحمار؟".

يرد دريد "مش أنا يلي (الذي) تارك الحمار وراكض وراء البردعة أنت يلي خنت سوريا وراكض وراء المنفعة".

أجاب الفيصل "دريد يتهم فيصل الأسد بأنه سرق سوريا (ههههههاي) شوفوا مين يحكي على الشرف والسرقات".

فأجاب دريد "(ههههههاي) هيك (هكذا) بيضحك فيصل القاسم ما شبهتها لهل (لم تشبها إلى الآن) إلا ضحكة ناهد شريف بفيلم "عندما يسقط الجسد". لم يتوقف الموضوع عند هذا الحدّ، بل تابع القاسم والأسد تبادل الاتهامات.

ونشر دريد الأسد صورتا كاريكاتير لقاسم بدا في الأولى وقد ركّب له شاربين من الدولارات فيما ظهر في الثانية بشاربين من الموز. وكتب دريد "إحدى المهازل: أن تشن حرباً على الإعلام الرسمي السوري فيشن أحد الإعلاميين المأجورين لقطر وتل أبيب حرباً عليك! حلّوها بقا إذا فيكون تحلوها".

ووصف دريد القاسم "بالأصفر قصير القامة" وروى حادثة عن علاقات قاسم المشبوهة بالنظام السوري فيما مضى.

وردا على كمية الشتائم التي تلقاها علق دريد أيضا "جمهورية فيصل القاسم الفيسبوكية… تعدادها خمسة ملايين نسمة ونيف أسماؤهم كلها كُنى وألقاب، دستورهم السب والشتم وقطع الرقاب.. عاصمتهم الدوحة مقرهم الجزيرة عندهم المال النفط الغاز ما لذ وطابْ، إلا أن رئيسها (فيصل القاسم) غير قادر على القدوم لمسقط رأسه (الثعلة) كي لا ينال سوء العقاب"!

19