حياة ألكسيس زوربا في كتاب

السبت 2015/09/05
نيكوس وفي لمبادئه بغير تناقض ولا تصادم

القاهرة - صدر حديثا عن “الهيئة المصرية العامة للكتاب”، ضمن مشروع مكتبة الأسرة من سلسلة أدب، كتاب بعنوان “حياة ألكسيس زوربا” تأليف نيكوس كزانتزاكيس ترجمة وتقديم محمد حمدي إبراهيم.

يعرض الكتاب لحياة نيكوس الروائي والكاتب المسرحي اليوناني الأصل (1883-1957) حيث تمت ترجمة أعماله إلى مختلف لغات العالم وقد أبدع في معظم ألوان الأدب المعروفة كالمسرح والرواية والمقالات الفلسفية، كما يمثل نيكوس ظاهرة متميزة في تاريخ الأدب اليونانى قديمه وحديثه، من حيث الوفاء لمبادئه بغير تناقض ولا تصادم، فقد كان يعيش معاناة البسطاء والاندماج بينهم على اختلاف طبقاتهم.

والراحل كزانتزاكيس اشتهر بروايته “زوربا اليوناني” التي تعتبر أعظم ما أبدع، واشتهر عالميا بعد عام 1964 حين أنتج فيلم “زوربا اليوناني” للمخرج مايكل كاكويانيس والمأخوذ عن روايته. وتجددت شهرته عام 1988 عندما أنتج فيلم “الإغواء الأخير للمسيح” للمخرج مارتن سكورسيس وهو مأخوذ عن رواية لكازنتزاكيس أيضا.

منِح كازنتزاكيس في 28 يونيو من عام 1957 جائزة لينين للسلام في مدينة فيينا. ترشح في عام 1956 لجائزة نوبل، لكنه خسرها بفارق صوت واحد في التصويت، وحصل عليها ألبير كامو.

من أعماله نذكر “الثعبان والزنبقة” و”الحرية أو الموت” و”فقير أسيزي” و”الإخوة الأعداء” و”الإغواء الأخير للمسيح”.

16