حياة الطالب "أوباما" خمر ومخدرات وحفلات صاخبة

الخميس 2014/03/13
أوباما لم يتنكر ماضيه

واشنطن- نشرت صحيفة “فانيتي فاير” ملفا حول حياة “باراك أوباما” عندما كان طالبا، معتمدة على شهادات بعض أصدقائه في تلك الفترة، الذين كشفوا عن الوجه الآخر للرئيس الأميركي.

ويقول عنه “فيل بورنير” الذي درس معه في “لوكسيدونتل كوليدج” بـ“لوس أنجلس”: “كنا كأصدقاء نحب التسكع.. كان شخصا هادئا ولطيفا، ويعيش بطلاقة”.

كان جدول أعمال الطالب “أوباما” بعيدا كل البعد عن البيت الأبيض والمواعيد الدبلوماسية، فهو يحب التردد على الملاهي الليلية خاصة “hisky a Go Go ” بهوليود، كما يحب كذلك موسيقى “الروك” كثيرا.

ويضيف صديقه آنذاك “توم غرومان” الذي كان يلقب بـ“باري”: “كنا نستمع لموسيقى “بانك” ومجموعات “نيو واف” و“غو غوز”، و“رومونز” و“كلاش”».

كانت نتائجه الدراسية متواضعة، وكان يميل منذ قدومه من “هاواي” إلى التمتع بالحياة وحضور الحفلات. يقول “باري”: “لقد أمضينا وقتا ممتعا. كنا ندرس في المكتبة حتى منتصف الليل، ثم نعود إلى الإقامة حيث ننظم حفلات داخل الغرف”.ولم ينكر الرئيس الأميركي ابدا ماضيه هذا ، كما لم يحاول أن يتظاهر في يوم من الأيام بصورة الشخص المثالي في تصريحاته الصحفية.

12