حياة العزاب المتحررة تثير حسد المتزوجين

خبراء نفسيون يؤكدون أن “العلاقة الحميمة والزواج، تأخذ مساحة كافية من تفكيرنا، لكن بكل بساطة يكون هناك مساحة أقل من التفكير الفردي المركز”.
الخميس 2019/04/18
التحرر من القيود

واشنطن - رصدت مجلة التايم الأميركية ما وصفته بـ”قواعد الأعزب السبع”، والتي يمكن أن تثير حسد المتزوجين .

أول ما يحسد عليه الأعزب هو العقل المرتب، فالعلاقات العاطفية سواء الزواج أو الارتباط، تؤثر على ترتيب الأفكار. وتقول خبيرة العلاقات، سوزان وينتر “العلاقة الحميمة والزواج، تأخذ مساحة كافية من تفكيرنا، لكن بكل بساطة يكون هناك مساحة أقل من التفكير الفردي المركز”.

كما أن “الخلافات العاطفية” تستهلك بدورها الجانب الأكبر من التفكير، وتشوش كثيرا ترتيب العقل.

ويتمتع الأعزب بأكثر من خيار كونه ليس مجبرا على خيار لا يفضله، ولديه مساحة أكبر للمناورة، لأنه ليس مرتبطا بأسرة وأطفال سيتأثرون بخياراته.

وتقول عالمة النفس وخبيرة العلاقات الأميركية، نيلو درداشتي “عندما تكون مرتبطا بعلاقة، يبدو الأمر كأنك ليس لديك خيار آخر، لكن يختلف الأمر بصورة كبيرة عندما تعيش بمفردك متحررا من القيود حيث لا يوجد أحد يمكنه أن يمنعك من طموحاتك”.

ويحتاج كل شخص من فترة لأخرى أن يتواصل ذاتيا مع نفسه، لكن الشخص المرتبط، تنحسر لديه مساحة التواصل مع الذات، وسط متطلبات شريك الحياة والأبناء والتفكير في مستقبل الأسرة.

ويواجه المتزوج، مشكلة في ما يطلق عليها “الفرصة الأخرى”، حيث يشعر أنه لم يصبح أمامه فرصة أخرى، لتعديل مسار حياته، وتؤكد باحثة علم النفس الإكلينيكية، جيمي تاينز “عندما لا نكون مرتبطين بعلاقة، فإنه يكون من السهل إعادة تقييم ما نريده”.

وعندما يكون الشخص أعزب فإنه متحكم تماما في أعبائه المالية، من دون أن يتحمل أعباء أسرة أو بيت. وتقول أندريا سيرتاش، خبيرة العلاقات الزوجية “يمكن أن يكون هذا هو الشيء الأكثر روعة في حياة الأعزب”.

ويشارك المتزوج حياته دوما مع شريكه، مضطرا إلى مجاراة بعض عاداته الاجتماعية حتى تستمر العلاقة. أما الأعزب فيكون  متحكما في كل حياته من حيث التواصل الاجتماعي، أو التركيز في طموحاته.

ويرى الخبراء أن العزاب محسودون على ثقتهم بأنفسهم لأنهم لا يجدون من يحبطهم، لذلك ثقتهم في أنفسهم سترتفع. وتفسر درداشتي “عندما تكون وحدك، هناك قوة تكون موجودة داخلك تحركك، فالحياة وحيدا أو أعزب تخرج مكامن القوة الداخلية، وتظهرك بصورة أكبر من الثقة بالنفس”.

21