حياة العزوبية تسبب البدانة عند الرجال

السبت 2015/11/21
الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم يستهلكون غذاء أقل تنوعا

كانبرا- أكدت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة كوينزلاند الأسترالية، أن الشخص الذي يعيش بمفرده “عازبا” يكون أكثر عرضة من الآخرين لزيادة الوزن.

وتوضح الدراسة أن عيش الفرد بعيدا عن أجواء أسرية تدفعه إلى اكتساب عادات سيئة تعود عليه بنتائج سلبية، لا سيما إذا كان العازب رجلا لا امرأة.

وأرجع المشرفون على الدراسة ذلك إلى عدم إلمام الرجل بمهارات المطبخ وغياب الدافع للطهي، وكذلك لضجره من التسوق وعدم معرفته بأساليب المرأة في التعامل مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية وباعتها، وكل هذه الأسباب مسؤولة عن ميله إلى اعتماد نظام غذائي غير صحي.

وأظهرت الدراسة أن اشتراك الأسرة أو طرف آخر الطعام وقضاء فترة مناسبة على الطاولة يمكن أن يحافظا على صحة الفرد ويجنبانه السمنة. وبينت أن ثلاث دقائق إضافية فقط على مائدة الطعام الأسرية يمكن أن تساعد على مكافحة البدانة.

وقالت الدكتورة كاثرين حنة التي شاركت في الدراسة “نتائجنا وجدت أن الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم يستهلكون غذاء أقل تنوعا وكميات أقل من مواد غذائية أساسية مثل الفواكه والخضروات والأسماك”.

وأوضحت أن غياب الدعم أو التشجيع على الالتزام بتوجيهات التغذية الصحية وصعوبة تحديد حجم الوجبة كلها عوامل تؤثر في النظام الغذائي للأشخاص الذين يعيشون بمفردهم تأثيرا سلبيا.

وبينت الدراسة أن عيش الشخص بمفرده يشكل حاجزا أمام تناوله غذاء صحيا لارتباط الغذاء والطهي ببعض العلاقات الاجتماعية. وكشفت أن تناول الأكل على انفراد كثيرا ما يدفع الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم إلى إعداد وجبات بسيطة أو جاهزة.

21