حياة جديدة لكنوز مكتبة إسلامية تاريخية

الاثنين 2014/01/27
مكتبة غازي خسرو بك التاريخية..أعرق مكتبة إسلامية في سراييفو

سراييفو- عندما احترقت المكتبة الوطنية في البوسنة عام 1992 خلال القصف أثناء حصار صرب البوسنة لمدينة سراييفو تحرك مصطفى ياهيتش سريعا لإنقاذ محتوياتها التي لا تقدر بثمن.

كان ياهيتش أمينا لمكتبة غازي خسرو بك التاريخية ووصيا على كنز من الأدب الشرقي في قلب سراييفو التي كانت محاصرة خلال حرب البوسنة بين عامي 1992 و1995، وكللت جهوده أخيرا بنقل محتويات المكتبة التاريخية إلى مقر جديد قريب من المقر الأصلي.

وقال ياهيتش: “لم يكن يساورني قلق يذكر على الكتب قبل الحرب، لكن عندما بدأ الصراع وأدركت أن الكتب أصبحت تواجه نفس الخطر الذي يهدد حياتنا عرفت عندئذ مدى تعلقي بها، وأصابني قلق بالغ وسط كل تلك الخسائر البشرية من أن تضيع هي أيضا”.

ووقع إتلاف نحو ثلاثة ملايين كتاب عندما دمرت المكتبة الوطنية ومعهد سراييفو للدراسات الشرقية في قصف قوات صرب البوسنة، لكن ياهيتش ومجموعة صغيرة من عشاق الكتب تحدوا نيران القناصة في شوارع سراييفو ونجحوا في تهريب نحو 100 ألف من الكتب والمخطوطات التاريخية في صناديق الموز الفارغة من مكان إلى آخر أثناء حصار المدينة.

وقال الرجل: “اضطررنا إلى نقل الكتب والمخطوطات ثماني مرات من مكان إلى آخر لإنقاذها ونجحنا في ذلك والحمد لله”، وبعد 20 عاما اجتمعت نفائس الكنز معا مجددا في مكتبة تضم 25 ألف كتاب من مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

ووضعت العديد من الكتب والمخطوطات في المكتبة داخل صناديق من الزجاج للعرض، بعضها منسوخ بخط اليد والبعض طبع في أول مطبعة إسلامية في اسطنبول مقر الامبراطورية العثمانية التي كانت البوسنة جزءا منها خلال أربعة قرون. أقدم مخطوطة في المجموعة هي “إحياء علوم الدين” للإمام الغزالي وترجع إلى عام 1106.

وقال ياهيتش: “هذه مجموعة مهمة لنا في البوسنة والهرسك، إن من هذه الكتب أعمال لمؤلفين بوسنيين كتبوا في العلوم الإسلامية وغيرها مما كان يدرس في ذلك الوقت باللغات العربية والتركية والفارسية”.

وتضم المكتبة أيضا مجموعة ضخمة من الدوريات ونسخا من أقدم الصحف البوسنية، كما تضم محفوظات من الوصايا والحجج وسجلات المحاكم الشرعية القديمة في سراييفو، ونجا مقر المكتبة الأصلي في مدرسة إسلامية في البلدة القديمة من الحرب لكنه أصغر من أن يضم تلك الكنوز التاريخية بطريقة عرضها وحفظها الجديدة.

ووضعت خطة لإنشاء موقع على الإنترنت يمكن للمتصفح من خلاله الاطلاع على مجموعة من المخطوطات المحفوظة رقميا، وتحمل المكتبة اسم مؤسسها غازي خسرو بك الوالي العثماني على البوسنة عام 1521.

12