حين يتشرد فم الشاعر

الثلاثاء 2015/06/16
الشاعر يشرب فنجان قهوته على وجع وطن يتقسم

المنامة - عن “مسعى للنشر والتوزيع”، في البحرين، صدرت مجموعة شعرية بعنوان “فم يتشرد في جهات الجمر” للشاعر السعودي إبراهيم الحسين.

في ديوان “فم يتشرد في جهات الجمر” يغرق الحسين في طرائق الكتابة، أو في طرق القول، هذا كلام عن الكلام، عن القول والكتابة والشعر والنص.

وبالرغم من أن الشاعر لا يقسم كتابه، لكن القارئ سيجد كيف تنتقل كرة الديوان من الحجر حتى القصيدة والنص حتى الالتزام العام بالقضايا الكبرى في وطنٍ يتقسم، حتى يعود الشاعر لفنجان قهوته، ليشربه على كل هذا الوجع الذي يصوّب من كل جهة.

وعلى كل هذا المدى المتسع باتساع الفكرة وتأويلاتها.

في قصيدة “أعمق من قهوة المساء” يقول الشاعر إبراهيم الحسين “أعمق من قهوة المساء، الكدماتُ التي لحقت بأرواحنا طيلة النهار، والتي نترشّفها لنكمّدها بها.

أعمق منها ومن صفرتها أو دكنتها.

الكلام الذي ألفيناه عند الصحو يبقّع مخداتنا ولم نجد مكانا نخبّئه فيه غير أجسادنا، فظلّ سحابة يومنا يطرق بكلتا يديه، يريد أن يخرج.

أعمق من تلك القهوة، ذاك المساء الذي نتوهمها فيه خشبة نجاة”.

14