حين يصبح العالم مثل الخيال العلمي

معرض الإلكترونيات المتطورة في لاس فيغاس يكشف أن تكنولوجيا الجيل الخامس سيساهم في ازدهار الواقع الافتراضي ويحقق أحلام الكثيرين في مجالات عديدة من الصحة إلى الترفيه.
الثلاثاء 2020/01/07
الجيل الخامس يغير بعمق نظرتنا للأشياء

يكشف معرض الإلكترونيات المتطورة في لاس فيغاس أن تكنولوجيا الجيل الخامس ستحقق أحلام الكثيرين في مجالات عديدة من الصحة إلى الترفيه وغيرها ليصبح العالم مستقبلا شبيها بأفلام الخيال العلمي.

لاس فيغاس - في معرض الإلكترونيات المتطورة في لاس فيغاس أصبح الجيل الخامس على كل لسان لكنه لم يدمج بعد في الكثير من الأجهزة، إلا أن هذا الملتقى السنوي “سي.إي.أس” سيدلي بدلوه في هذا المجال إذ أن الجيل الجديد من خدمات الاتصالات النقالة من شأنه أن يغير بالعمق طريقة تنقلنا وإنتاجنا وعلاجنا. وثمة تطبيقات حالية ومستقبلية تعتمد الجيل الخامس.

واعتمدت حوالي 20 دولة حول العالم شبكات الجيل الخامس بحسب “كوالكوم”. وترى الشركة الأميركية لإنتاج الشرائح أن 2.4 مليار مشترك يمكنهم نظريا استخدام الجيل الخامس بحسب مكان تواجدهم وفي حال امتلكوا الهاتف المناسب.

وقال ميكاكو كيتاغاوا، المحللل لدى شركة “غارتنر”، “سيكشف عن الكثير من الهواتف الذكية العاملة بالجيل الخامس خلال المعرض فضلا عن كمبيوترات محمولة وأجهزة لوحية، لكن ينبغي الانتظار حتى الربيع أو الصيف لتصبح متوافرة”.

وسيكون محبو الألعاب الإلكترونية والمسلسلات التلفزيونية أكبر المستفيدين، إذ أن تحميل فيلم بنسق “4 كاي” يستغرق ثواني قليلة حتى من دون وصلة “واي فاي”.

وأكد جيفرسون وانغ، خبير الجيل الخامس لدى “اكسنتشر”، “على المدى القصير ستتحسن وضوحية الأفلام. وسيسمح الجيل الخامس بإنتاج مضامين تعتمد تقنية الانغماس في الواقع الافتراضي. وعلى المدى الطويل قد تساعد في جعل التقنية التجسيمية أكثر تفاعلا”.

وفي كوريا الجنوبية أكثر الدول تطورا في استخدام الجيل الخامس، يقول وانغ إنه يمكن للمشتركين “على سبيل المثال إجراء موعد افتراضي مع نجوم كاي-بوب”.

وقال ستيف كونيغ، نائب رئيس “كونسيومر تكنولوجي أسوسييشن” التي تنظم المعرض السنوي، “سيدخل الجيل الخامس في مرحلة تجارية. وستكون عندها الكثير من الأجهزة متناسقة مثل النظارات بالواقع المعزز”.

ويسمح الواقع المعزز بعرض صور في مكان حقيقي، مثل صورة أثاث افتراضي في غرفة جلوس أو وضع تبرج على الوجه عبر هاتف ذكي.

وسيساهم الجيل الخامس في ازدهار الواقع الافتراضي. فحتى الآن لم تكن الخوذات الانغماسية قد غزت الأسواق الاستهلاكية بسبب سعرها ومشكلات الغثيان. وأشار وانغ إلى أن “الجيل الخامس سيخفف من الوقت الفاصل ومن الغثيان تاليا وسيضاعف الإمكانات على صعيد التطبيقات ويسمح بوصل عدة أجهزة بالتزامن”.

لكن، على ما قال خبراء، ينبغي الانتظار سنتين على الأقل قبل أن يندمج الواقعان المعزز والافتراضي في يوميات الفرد.

ومن شأن الجيل الخامس أن يؤمن زيادة صاروخية في نقل البيانات على صعيد الكمية والسرعة.

ومن شأنه كذلك أن يسهل تطور السيارات الذاتية القيادة التي ستتمكن من تبادل البيانات في ما بينها من دون المرور بخواديم.

وينوي المشغل الكوري الجنوبي “أس.كاي تيليكوم” أن يقدم في المعرض خدمة مسح تجمع وتحلل في الوقت الحقيقي المعلومات حول حركة السير بفضل مجسات موضوعة في السيارات. والهدف من ذلك إقامة البنية التحتية الضرورية لحسن سير السيارات الذاتية القيادة في سيول. وحسب ما أوضح جون سمي نائب رئيس “كوالكوم” المسؤول عن الأبحاث حول الجيل الخامس، على الصعيد الصحي “يسمح الجيل الخامس بأمور متطورة جدا مثل الجراحة عن بعد التي تتطلب سرعة فائقة وفترة تأخير متدنية جدا”. وأضاف “نرى الأطباء مع أجهزة لوحية وقريبا سيستخدمون الواقع المعزز لتكون كل المعلومات في متناول اليد عند اتخاذ القرارات”.

وبات إنترنت الأشياء يتجسد تدريجيا لكن الجيل الخامس سيمنحه بعدا آخر. وتوقع جون سمي “تكاثر الأجهزة الموصولة التي تتجاوز الهاتف الذكي”.

وفي المعرض تقترح شركة “لينكفلو” الكورية الجنوبية الناشئة اختبار “كاميرا طوق” تسمح بتصوير العطل العائلية بزاوية 360 درجة وبثها مباشرة.

وضمنت شركة “إينوايف” جهازها للتعقب شريحة من الجيل الخامس من أجل “تحديد مكان ركن السيارة في موقف السيارات أو الطفل خلال تحركه”.

وقال وانغ إنه سيتم الانتقال من مرحلة الدمج إلى مرحلة الفصل حيث تسمح أجهزة أو أكسسوارات موصولة أخرى للفرد بتجنب حمل الشاشة في يده على الدوام.

24