خاتم التحرش أحدث ابتكارات المصريات للدفاع عن أنفسهن

الخميس 2014/06/26
خاتم تدافع به الفتاة عن نفسها ضد التحرش

القاهرة- بنحاس مطلي ضد الصدأ وقطعة حجرية وبضعة دبابيس، ابتكرت مصممة الإكسسوارات المصرية، لبنى فرغلي، خاتمًا تستخدمه الفتاة لحماية نفسها من “التحرش”.

ودشّنت فرغلي صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” تحمل نفس الاسم “خاتم التحرش” لتسهيل وصوله إلى كل فتاة ترغب في استخدامه بعد تنامي ظاهرة التحرش في الفترة الأخيرة.

وقالت لبنى إن “الخاتم ليس حلا جذريا قادرا على مكافحة الظاهرة، لكنه وسيلة فعالة تفاجئ بها الفتاة الشخص المتحرش حينما يعترض طريقها كي تتمكّن من الفرار منه أو طلب النجدة من المارة”.

وأضافت: “كمصممة إكسسوارات فكرت فيما يمكن أن أقدمه للتصدي لهذه الظاهرة، وليس المقصود من ابتكار هذا الخاتم أن تقف الفتاة لتضرب المتحرش وتشتبك معه؛ لأنه بالطبع أقوى منها جسديًا لكن المقصود هو إرباكه كي تتمكن من الهرب وإحداث أثر لضربة بالخاتم في وجهه تُعرّف الجميع فيما بعد أنه متحرش”.

ورفضت فرغلي مقارنة خاتمها بأدوات الدفاع عن النفس التي تستخدمها بعض الفتيات كالصاعق الكهربائي؛ لأن إخراج الصاعق من الشنطة لاستخدامه يتطلّب وقتًا كافيًا كي يتنبّه المتحرش أن هذه الفتاة ستقاومه بشيء ما، أما الخاتم فهو شيء صغير ترتديه في إصبعها لن يستطيع تجريدها منه، ولن يستغرق استخدامه وقتا طويلا، كل ما يحتاجه الأمر هو حركة يد قوية وسريعة في وجه المتحرش”.

كما رفضت انتقادات بعض الشباب لخاتمها بدعوى أن تسلح الفتاة بأية وسيلة كانت ينقص من أنوثتها، قائلة: “من يرفض هذه الفكرة هم المتحرشون أنفسهم لأنهم يريدون أن يتركوا في الشوارع لافتراس ضحاياهم من الإناث دون رادع”. وأطلقت فرغلي على تصميماتها من الإكسسوارات في الفترة الأخيرة اسم “زنوبيا”؛ لأنها تدمج بين القوة والجمال.

20