خامنئي يحذر مرشحي الرئاسة من التعويل على الخارج

الثلاثاء 2017/04/25
خامنئي يواصل خنق الشعب الإيراني بحجة التقدم

طهران - دعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله علي خامنئي، الثلاثاء، المرشحين للانتخابات الرئاسية في 19 مايو إلى أن يعدوا الشعب "بألا تكون نظرتهم" موجهة إلى خارج الحدود وذلك من أجل تقدم البلاد.

ورغم الاتفاق النووي المبرم في يوليو 2015 مع القوى الست الكبرى الذي أتاح رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران، يواصل خامنئي التذكير بأولوية "اقتصاد المقاومة" الذي يتمحور حول الإنتاج الوطني لضمان التطور.

وقال المرشد الأعلى خلال لقاء مع سفراء الدول الإسلامية المعتمدين في طهران إنه على جميع المرشحين للانتخابات الرئاسية "أن يعدوا الشعب بألا تكون نظرتهم منصبة على خارج الحدود من أجل تقدم البلاد والتنمية الاقتصادية ولفك العقد ومعالجة الأمور".

مضيفا "بل أن تكون هذه النظرة منصبة على الشعب نفسه"، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

ويشكل الاتفاق النووي وتداعياته على إيران أحد المواضيع الأساسية في حملة الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 19 مايو والتي يتنافس فيها ستة مرشحين بينهم الرئيس المنتهية ولايته المعتدل حسن روحاني المرشح لولاية ثانية وأخيرة من أربع سنوات.

ويشدد روحاني على فوائد الاتفاق الذي أتاح إنهاء عزلة إيران فيما يعتبر خصومه المحافظون انه لم يترك أثرا كبيرا على التنمية الاقتصادية للبلاد.

واتهم المرشد الأعلى للجمهورية مرة جديدة الولايات المتحدة الموقعة على الاتفاق و"الصهاينة"، "بمعارضة الجمهورية الإسلامية" لأنها تقف "بوجه أطماعهم".

وتشهد العلاقات بين طهران وواشنطن التي قطعت في 1980 بعد الثورة الإسلامية، توترا متزايدا منذ وصول الرئيس دونالد ترامب إلى السلطة وخصوصا بعدما فرض عقوبات جديدة على طهران.

وخلصت إدارة ترامب في الآونة الأخيرة إلى أن إيران تحترم تعهداتها الواردة في الاتفاق النووي لكنها اعتبرت أنها لا تحترم "روح" الاتفاق.

1